>

الحالة الأردنية! - د. أسامة الغزالى حرب

الحالة الأردنية!
د. أسامة الغزالى حرب

الاحتجاجات والمظاهرات التى شهدها الأردن أخيرا، وردود الأفعال إزاءها، تلقى ضوءا ساطعا على كثير من نواحى الخصوصية والتفرد فى «الحالة الأردنية»، وسط الظروف العربية الراهنة! فمثلما يحدث فى أى مكان، وبسبب رفع الأسعار ورفع ضريبة الدخل، اندلعت الاحتجاجات فى عمان، وارتبط ذلك باقتراض الحكومة 723 مليون دولار من البنك الدولى بهدف القيام بإصلاحات اقتصادية فى البلاد. لقد تصاعدت هذه الاحتجاجات بدءا من يناير الماضى عندما ألغى الدعم على الخبز وفرضت ضرائب جديدة على سلع عديدة أخرى بعضها حيوى مثل الوقود وبعضها ثانوى مثل المياه الغازية... ومع توالى ارتفاعات الاسعار، توالت الاحتجاجات والإضرابات... و توالت المظاهرات فى الجامعات وفى المساجد أيام الجمعة. إلى هنا فإن تلك مظاهر تحدث فى كثير من بلاد الدنيا، ولكن الحقيقة أن الأردن ينوء فى نفس الوقت بأحمال ثقيلة استثنائية فهو يستضيف اليوم ما يقدر بأكثر من ستمائة ألف لاجئ سوري، فضلا بالطبع عن نازحين من العراق، يضافون إلى التركيبة السكانية الفلسطينية الأردنية للبلد. ولكن الأردن فى نفس الوقت يتمتع بمزايا لا يمكن تجاهلها فى مقدتها النظام التعليمى المتميز، ووفرة الكفاءات العلمية المتخصصة وارتفاع مستواها، الأمر الذى انعكس بلا شك فى كوادره الإدارية والسياسية. فى هذا السياق العام كان اجتماع مكة الذى بادرت به المملكة العربية السعودية، وما تمخض عنه من مساعدات قدمتها السعودية والإمارات والكويت، خطوة مهمة ومحمودة تساعد الأردن على مواجهة الظروف التى ألمت به. ومن هنا كان الرئيس السيسى محقا تماما فيما ذكره فى صفحته على الفيسبوك: «أقدر جهود الملك سلمان بن عبد العزيز الحثيثة لتعزيز التضامن العربي، ودعم المواقف العربية على جميع الأصعدة، وأتمنى من المولى عز وجل لجلالته السداد والتوفيق فيما يصبو إليه من دعم استقرار الأردن الشقيق» .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا