>

الجيش الليبي يُسيطر على «اللواء الرابع».. ومجلس الأمن يجتمع اليوم

اتهام قطر بدعم الميليشيات ماديًا ولوجستيًا
الجيش الليبي يُسيطر على «اللواء الرابع».. ومجلس الأمن يجتمع اليوم

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، جلسة طارئة مغلقة لبحث التصعيد العسكري الجاري بليبيا، وفيما أعلن «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة عن سيطرته على «اللواء الرابع» بغرب العاصمة طرابلس، دعت الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الله الثني قطر إلى الكفّ عن التدخّل في الشأن الليبي.

وقد أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، اليوم الأربعاء، السيطرة على معسكر اللواء الرابع بمنطقة العزيزية جنوب غرب العاصمة طرابلس، قائلة «بعد معارك شرسة واشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة المحيطة بمعسكر اللواء الرابع، وبفضل الله أولًا ثم بفضل قواتكم المسلحة التي اقتحمت المعسكر بحرفية عالية؛ عاد معسكر اللواء الرابع لحضن الوطن والقوات المسلحة».

وأكَّدت شعبة الإعلام الحربي في بيان لها أنَّه «تم العثور على عددٍ من العربات والآليات التي كانت مصدرًا للقذائف العشوائية بعد السيطرة التامة على المعسكر»، مشيرةً إلى «أسر عددٍ من أفراد الميليشيات الإرهابية المسلحة، فضلًا عن فرار الباقين، تاركين خلفهم أسلحتهم وعددًا من الجثث التي تمّ التحفظ عليها من قبل أفراد القوات المسلحة».

يُذكر أنَّ اللواء الرابع يأتمر بأمر اللواء أسامة الجويلي التابع لحكومة «الوفاق»، ويبعد 40 كيلومترًا عن وسط العاصمة.

سياسيًا، وبعد الاتهامات الموجهة لدويلة قطر، بتنظيم اجتماعات للقاعدة والإخوان في قطر وتركيا بهدف توحيد صفوفهم، دعا رئيس «الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله عبد الرحمن الثني، نظام الدوحة بالكفّ عن التدخل في الشأن الليبي، مشيرًا إلى أن التدخلات الخارجية تعقّد الأوضاع في البلاد.

وقال الثني، في كلمة متلفزة: الدوحة ليست في مستوى أن تتدخل في الشأن الليبي، ولا يحق للقرضاوي أن يتحدث في أي شأن يخص الليبيين. مطالبًا بالابتعاد عن دعم الخارجين عن القانون، وعدم الانحياز لأحد الأطراف، مشيرًا إلى أنّ العمليات العسكرية في طرابلس تهدف لتحقيق الاستقرار في ليبيا التي لن تهدأ إلا عندما تكون هناك قوة واحدة توحد كلمتها.

وقال: إن الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر تحرّك من أجل توحيد البلاد، وليس لديه نية للاستيلاء على السلطة، وفيما شدّد على أن طرابلس تعاني من عمليات الخطف والقتل وعدم الاستقرار وانقطاع الخدمات، أكد أنهم فوجئوا بأن «حكومة الوفاق تتعامل مع الميليشيات، وقدمت لهم الدعم المادي واللوجيستي.

يذكر أنَّ الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر أطلق قبل أيام عملية عسكرية تحت مسمى «طوفان الكرامة» بهدف تحرير العاصمة طرابلس من قبضة الميليشيات، بحسب ما جاء في بيان الجيش.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا