>

الجيش السوداني يعلن موقفه من الاحتجاجات الشعبية

أكد حرصه على مكتسبات الشعب
الجيش السوداني يعلن موقفه من الاحتجاجات الشعبية

أعلن الجيش السوداني، التفافه حول قيادته السياسية، وأنه يعمل ضمن منظومة أمنية متكاملة ومتجانسة، ممثلة في: القوات المسلحة، وقوات الشرطة الموحدة، وقوات الدعم السريع، وقوات جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

ويأتي بيان القوات المسلحة السودانية، بعد 5 أيام من احتجاجات شهدتها مدن سودانية، بدأت الأربعاء في ولاية عطبرة، وامتدت في الولايات المجاورة؛ حيث وصلت إلى ولاية القضارف شرقي السودان ثم إلى العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان، أسفرت عن عدد من القتلى والمصابين، احتجاجًا على سوء الأوضاع الاقتصادية.

وأصدرت القوات المسلحة السودانية، بيانًا نشرته وكالة الأنباء السودانية "سونا"، عقب اجتماعها الدوري لقادة الأفرع الرئيسة، ظهر اليوم الأحد، بوزارة الدفاع، استعرضت فيه تقريرًا شاملًا حول الأحداث الجارية بالبلاد. وأكدت في بيانها: "التفافها حول قيادتها، وحرصها على مكتسبات الشعب، وأمن وسلامة المواطن، دمه وعرضه وماله".

وأعلن قائد سلاح المدفعية بالجيش السوداني عبد المحمود حماد عجيمي، أنه لا صحة لما نشرته مواقع صحفية حول وجود اشتباكات داخل أفرع الجيش، مضيفًا أن قوات الجيش والشرطة والأمن قوات وطنية تتمتع بقدر عال من المسؤولية الوطنية والأخلاقية التي تمكنها من القيام بمهامها.

وأكد عجيمي عضو لجنة الأمن بولاية نهر النيل، أن القوات النظامية تؤدي دورها، دون أي إفراط أو تفريط، مشددًا على أن هذه القوات ستوفر الحماية والأمان للمواطنين؛ لكنها في المقابل لن تتهاون في ردع المندسين بأجندة إثارة الفوضى والتخريب.

وأحرق المتظاهرون خلال الأيام الماضية، عددًا من المقرات الأمنية ومكاتب لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، ورفعوا شعارات منددة بسياسات الحكومة الاقتصادية.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة منذ العام الماضي؛ حيث تضاعفت أسعار بعض السلع وارتفع التضخم ما يقرب من 70 %، إضافة لانخفاض قيمة العملة المحلية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا