>

الجنائية الدولية تحكم بالمؤبد على الزعيم الصربي كراديتش

المسؤول عن أسوأ مجزرة عرقية في أوروبا منذ الحرب العالمية
الجنائية الدولية تحكم بالمؤبد على الزعيم الصربي كراديتش

حكم القضاء الدولي (المحكمة الجنائية الدولية الخاصة في لاهاي)، اليوم الأربعاء، بالسجن المؤبد على الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش؛ لإدانته بارتكاب مجزرة وجرائم حرب وتحديدًا لدوره في حصار ساراييفو ومجزرة سربرنيستا في 1995، المجزرة الأسوأ في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وأصدر القضاء الدولي حكمًا على كراديتش بقضاء بقية حياته خلف القضبان؛ لإدانته بارتكاب مجزرة وجرائم حرب، بما يضاعف الحكم الأساسي ضده بالسجن أربعين عامًا.

ورفضت هيئة قضاة في محكمة تابعة للأمم المتحدة في لاهاي، استئنافًا قدمه كرادييتش عام 2016، وأصدرت حكمًا بالسجن المؤبد ضده لدوره في فظائع تشمل مجزرة سربرنيستا.

وحوكم كراديتش البالغ من العمر 73 عامًا، لمسؤوليته عن حصار ساراييفو ومجزرة سربرنيستا في 1995، وهي الأسوأ في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، كما يُلاحَق في قضية التهجير العرقي للسكان في عدة مدن من البلاد.

وقال بيتر روبنسون محامي كراديتش، إن موكله «يعتقد بشدة أن حكم المحكمة خاطئ وصادر عن محاكمة غير عادلة».

ويعتبر كراديتش أعلى مسؤول يمثل للمحاكمة بشأن حرب البوسنة بعد وفاة الرئيس الصربي الأسبق سلوبودان ميلوسوفيتش أثناء محاكمته في 2006.

وحكمت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة بالسجن المؤبد لقادة آخرين استنادًا إلى اتهامات مشابهة، بينهم المساعد العسكري لكراديتش الجنرال راتكو ملاديتش، وقدم الأخير وهو القائد السابق لجيش صرب البوسنة، ويلقب بـ «سفاح البلقان»، طلبًا بدوره لاستئناف للحكم.

وبين عامي 1992 و1995، أدت المعارك التي دارت في البوسنة بين مسلمين وصرب وكروات، إلى وفاة نحو مئة ألف شخص فيما تشرد نحو 2,2 مليون آخرين.

وأدين كراديتش، الشاعر والطبيب النفسي الذي تحول إلى زعيم سياسي عديم الرحمة، في عشرة اتهامات، من بينها مذبحة سربرنيستا التي قتل فيها أكثر من ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم.

وطالب ناجون من المذبحة، العدالة الدولية بالحكم على كراديتش بالسجن المؤبد.

وكان كاراديتش اعتقل في حافلة قرب العاصمة الصربية، بلجراد، في العام 2008 بعد مطاردة استمرت أكثر من عشر سنوات، وكان حينها يحمل أوراقًا وبطاقة هوية مزيفة يعمل في عيادة خاصة، متخفيًا تحت شعر أبيض ولحية بيضاء كثيفة وطويلة، مدعيًا أنه رجل غير صربي، ويعمل في مجال الطب البديل، مستفيدًا من خلفيته الطبية، ويتنقل تحت اسم دراجان بابيتش.

والعام الماضي، قامت حكومة «جمهورية الصرب» في البوسنة، وهي كيان شبه مستقل، بإلغاء تقرير يعود إلى عام 2004 حول أعمال القتل، واستحدثت هيئة للقيام بتحقيق جديد بشأن الجرائم.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا