>

البلاد تحترق ولازال النفاق مستمر وكتاب المتاجرة كالكلاب ينبحون


سرمد عبد الكريم

لازال اصرار البعض من الذين تاجروا بدماء العراقيين منذ الدقيقة الاولى للاحتلال
بالكتابة باقلام حبرها دم العراقيين , فهم يرون ان الاحداث الحالية بالعراق فرصة
تجارية جديدة قد يحصلون من ورائها كم مليون دولار .

كتاب مدح العواهر لم يكفيهم مااخذوه من القذافي وشيوخ الخليج , فتجارتهم الاولى
كانت باسم المقاومة , وكانوا يكتبون المقاومة هدف اسمى و بسفرات مكوكية لطرابلس
الغرب شفط صاحبنا (10 مليون دولار ) من معمر القذافي, لم يصل منها 10 سنت
للمقاومين الابطال وكان مصير الملايين المقاومة في جيب صاحبنا !!!


والمرحلة الثانية هي مرحلة اللاجئين فماكنة شفط قلم صاحبنا الكاتب المقاوم البطل
اشتغلت باعلى طاقة , مرحلة اعلانية تسبق كل عملية نصب تساعده في الترويج
سمسارة عاهرة , ترسل مقالاته لكل من هب ودب وتقبل احذية الجميع لنشر المقال
وصاحبنا مختبيء يخجل من ارسال مقاله مباشرة لاصحاب الشان فقد نكفلت العاهرة
بالعملية ولانعرف الثمن هل هو نسبة مئوية بعد ان ينتهي صاحبنا من نصب شباكه
ام يدفع لها بطريقة اخرى معنوية ربما ... عاش النضال عاش دعم اللاجئين
عن طريق غرف النوم في عمان ولندن وشرم الشيخ !!!

اما الان فالمرحلة الثالثة والبلاد تعاني من حريق مستعر نتيجة الاعيب الاحتلالين
الايراني والامريكي و مسرحية مقتدى الكوميدية لازالت مستمرة , فجاة ووسط
هذه الظروف المعقدة والساخنة ينزل كاتبنا بمقال يدلو بدلوه المثقوب وتروج
له عاهرته كالعادة بمقال سخيف ليس له سوى هدف واحد يتيم , حيث سياخذ
اجازة من من وظيفته الاممية باربيل ليسافر لصديقه الشيخ الخليجي ماسحا
حذائه (القبغلي) الايطالي المصنوع من جلد الثعبان كجلد صاحبنا المقاوم
ويبدا بسرد اوضاع العراق الماساوية ويعرض على الشيخ , امكانياته ومواهبه
بالاصلاح لكنه بحاجة لدعم معنوي وهو الاهم من دولة !!!! اضافة لبعض الدعم
المادي وهو ثانوي جدا فهو مقاوم لاتهمه المادة !!!
فهو لايفون اي فرصة مهما صغرت او كبرت

لكن صاحبنا لاينسى بتهيئة حسابه في بنك ظبياني لتلقي دعم خليجي بسيط ليقوم
بتهيئة الارضية الوطنية المفروشة لفراش تتكفل به عاهرته المبجلة ....

الا يكفي متاجرة بالعراق , اتركوه لاهله واعتنوا بوظيفتكم الاممية واترك
الناس تتعامل مع مصيبتهم ومصيبتكم , لاحول ولاقوة الا بلله .

مالك وما المقاومة هل كنت تقاوم من خلال مقهى ( البيك واند كيك ) في
الاجور رود اللندني ام من خلال سفراتك بدرجة رجال الاعمال جوا وفنادقا
, ام من خلال فتح الارصدة الخليجية بعد ان اقفلت حسابك المصرفي
في لندن بعد ان ركز مكتب الضرائب عينه على حسابك والمنح القادمة
من الشرق الاوسط !!!

اتركو الابطال اللذين لاحساب لهم في مصرف وليس لهم خبرة
في مسح الاحذية الايطالية ولايعرفون الا فطرتهم فلم يعرفوا
تاريخ العاهرة غهم سمعوا كلامها المعسول منبهرين بدموعها
وهب دموع التماسيح ولايعرفون ان شقيقها يعلن برائته منها
لانها تبيع العراق بشيش كباب !!!

لكننا اقسمنا اليمين لكشف كل الاروراق بلا مواربة , فلا نفاق
بعد اليوم مع شعبنا فمن حقه ان يعرف الحقائق كما هي بدون رتوش !!

ليبقى شعبنا يتعامل باصله وفطرته ونقول

بأسناني ، سأحمي كلّ شبر من ثرى وطني
بأسناني .. ولن أرضى بديلاً عنه
لو علقت من شريان شرياني ..
أنا باقٍ .. أسير محبتي لسياج داري
للندى .. للزنبق الحاني
أنا باقٍ .. ولن تقوى عليّ جميع صلباني

عاش العراق حرا موحدا سيدا
عاش الشعب العراقي وهو يسطر اروع الملاحم
عاشت امتنا العربية
عاش حزم خادم الحرمين الذي نراه قريبا باذن الله
عاشت الاحواز العربية حرة مستقلة
عاشت فلسطين حرة مستقله
والله اكبر


كاتب و اعلامي عراقي مدير وكالة الاخبار العراقية (واع)



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا