>

البعث العربي الاشتراكي اسطورة تجدد شبابها - سرمد عبد الكريم

البعث العربي الاشتراكي اسطورة تجدد شبابها
سرمد عبد الكريم


قليلة هي الاساطير التي علقت في الذاكرة الانسانية , والقليل منها عبرت الجغرافية المكانية والزمنية واصبحت
مكانا ينهل منه كبار الكتاب و الشعراء لنسج التراث الانساني على مر العصور .

ولكن جميع هذه الاساطير ظلت تراوح في زمان انتاجها او تصورها لبقعة او فترة جامعة بين الخيال و القصص المتوارثة
جيلا بعد جيل ... الا ان اسطورة البعث العربي الاشتراكي , رغم حداثة عمرها قياسا بالاساطير الاخرى لكنها تميزت بانها
متحركة مكانيا و زمانيا وظلت تعيش شبابها منذ تاسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق العروبة مقهى الرشيد الصيفي
في 7 نيسان 1947 م ولحد الان ... بل ان هناك ميزة اخرى تميز هذه الاسطورة بانها تزداد شبابا يوم بعد يوم , وتعزز تجربتها
الاصيلة لامتها وسبب الاصالة انها ولدت من رحم الامة وبمخاض طويل لامس كل مشاكل الامة وتطلعاتها.

ولدينا البراهين والادلة الواضحة والساطعة لما نقول ومنها على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر ...
ان البعث كان ومازال وسيبقى هدفا مباشرا للاستعمار و الصهيونية في كل ارجاء الوطن العربي الكبير , وما احتلال امريكا
للعراق بالتعاون مع ايران الخمينية وبدعم لاشرعي من رموز الاستعمار القديم والحديث بشكل غير شرعي بعد رفض الامم المتحدة
لهذا الاحتلال , ...بالحقيقة ان هذا الاحتلال كان موجها لانهاء البعث العظيم ومحاولة اجهاض تجربته الرائدة بالعراق العربي وخصوصا
بعد تاميم النفط وحل المشكلة الكردية حلا سلميا والاستمرار بالتطوير العلمي الذي ارعب الصهاينة معتمدا على مجانية التعليم
في كل المراحل واستنهاض واقع الامة ... التي قدمت للعالم ابجديات الحضارة الانسانية بكل تفاصيلها .

اما الصورة الاخرى , فاسم البعث العظيم موجود بالقطر العربي السوري , وهذا البعث المزور مقبول من الصهيونية والاستعمار
القديم والحديث , والسؤال هنا لماذا البعث الاسدي مقبول ومرحب به والبعث الاصيل كل المؤامرات تدور لاغلاق ملفاته.
بل الامور وصلت لدرجة ان البعث الاسدي يرسل قوات الجيش العربي السوري مشتركة مع القوات الصهيونية والامريكية
لتدمير العراق .... !

بينما البعث في العراق ارسل قوات الجيش العراقي البطل ليحمي دمشق العروبة من السقوط بيد الاحتلال , وهنا يتبين الفرق
بين قيادة بعثية اصيلة وقيادة مزورة مارست كل المحرمات تجاه الامة وثوابتها ... واخرها تخلي بشار الاسد عن العروبة
وحل قيادته القومية المزورة طبعا والتحالف مع عدو الامة نظام ملالي طهران والاشتراك بافراز الاحقاد الطائفية الرخيصة وحرق العراق
و الامة بحيث صرنا نسمع الصراخ في شمال افريقيا العربي من مؤامرات ايران المجوسية المتحالف مع بشار !

ورغم كل ماجرى ورغم الضربة الموجهة للعراق باشرس الاسلحة المعروفة و غير المعروفة وبطريقة غير مسبوقة تاريخيا
تجاوزت حتى استخدام الذرة بضرب هيروشيما وناكازاكي , رغم كل ذلك ورغم محاولات افشال الحزب في العراق وتحويله
لنسخة منقحة من حزب بشار الايراني لكن ويجب وضع عشرات الخطوط الحمر تحت كلمة لكن ...
القيادة التاريخية للحزب في العراق , بعد ان قدمت الاف الشهداء وعلى راسها شهيد الحج الاكبر قائد الامة وفارسها الرفيق
صدام حسين واستلام قائد الامة ورمز عزتها الرفيق عزة ابراهيم الدوري القيادة للحزب على مستوى, الامة والقطر يعاونه
ثلة من رفاق الدرب والمسيرة , تصدت بشرف وفي ظروف اقل ماتوصف بانها تكاد تكون مستحيلة لاستمرار حياة الحزب , بعد حملات
لم تمارسها حتى النازية الهتلرية ... الا ان هذا البطل استطاع ان يبحر بسفينة البعث وسط اعاصير هوجاء ويوجه هذه
السفينة العربية باتجاه موانيء السلامة التي صارت منظورة بالعين المجردة .

ولذلك تجري الان عمليات تجديد شباب القيادات , لتستمر السفينة ابحارها الثابت وهي مطمئنة لقائدها الذي لاينام ابدا .
معلوماتنا المتواضعة تشير ان الحزب بالقطر العراقي اعاد بناء نفسه على اسس متينة , وتتابع بتفاصيلها الدقيقة من الرفيق
الامين العام ومكتب امانة سر القطر ..

وعندما يتكامل البناء التنظيمي الرصين فبالتاكيد ينعكس على العمل الداخلي لتخليص البلاد من افة الاحتلال ومجموعة اللصوص
التي تدير البلاد الان باقرب وقت ممكن .
لذلك نقول ان البعث اسطورة لكنها اسطورة شابة

يا شباب العُربِ هيّا و انطلق يا موكبي و ارفع الصوت قويَّ عاش بعث العربِ
نحن فلاح و عامل و شباب لا يلين نحن جندي مقاتل نحن صوت الكادحين
من جذور الأرض جئنا من صميم الألم بالضحايا ما بخلنا بالعطاء الأكرمِ
يا شباب العرب هيا و انطلق يا موكبي و ارفع الصوت قويا عاش بعث العربِ
موكب الثوار واحد أو يقال الظلم زال صامد يا بعث صامد أنت في ساح النضال
وحد الأحرار هيا وحد الشعب العظيم و امض يا بعث قويا للغد الحُرِّ الكريم
ياشباب العرب هيا و انطلق ياموكبي و ارفع الصوت قويا عاش بعث العرب
وحد الأحرار هيا وحد الشعب العظيم و امض يا بعث قويا للغد الحُرِّ الكريم
ياشباب العرب هيا و انطلق ياموكبي و ارفع الصوت قويا عاش بعث العرب ....


في يوم الشهيد الاكرم منا جميعا نقول للرفيق الامين العام للحزب لقد صنت الامانة ورب الكعبة وتحملت المسؤولية
لقد صعقت الجميع واكتسبت احترام الاعداء قبل الاصدقاء ...
وهاهو البعث اليوم يجدد شبابه بقيادتكم العروبية الاصيلة وفقكم الله ورعاكم

عاشت الامة
عاشت فلسطين حرة عربية
عاش العراق العربي
عاش البعث العربي
الله اكبر الله اكبر الله اكبر


كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
في الاول من كانون الاول ديسمبر 2018 م



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا