>

الاعتداء على الطفلة "هانيا" يفضح الخلل بالأنظمة الإيرانية

أحد الجيران اكتشف مأساتها..
الاعتداء على الطفلة "هانيا" يفضح الخلل بالأنظمة الإيرانية


هانيا، طفلة أفغانية تبلغ من العمر أربع سنوات تعرضت لاعتداء جنسي من قبل أبيها المدمن، وتنتظر من القضاء الإيراني تحديد وضعها في حين لا يوجد قانون لحماية الطفل من العنف والتعرض الجنسي.

ووفقًا لتقرير أوردته صحيفة "إيران"، ترجمته عاجل، تعيش هانيا مع أبيها المدمن بعد رحيل والدتها عن المنزل، ليعتدي عليها جنسيًّا عدة مرات، ثم يتركها وحيدة في المنزل.

وعندما اكتشف أحد الجيران مأساة هانيا، سلّمها إلى أحد أقسام شرطة جنوب شرق العاصمة طهران، حيث تعيش حاليًا مع أقارب لها لحين انتهاء سير التحقيقات وتحديد عقوبة أبيها وفقًا لما ذكره التقرير.

من جهته، أعلن رئيس الدائرة الرابعة بمحكمة طهران الجنائية "قاضي أصغر عبداللهي" أن القضاء الإيراني يتابع هذه القضية باهتمام بالغ، مؤكدًا أنه يجب سنّ قوانين لمكافحة تعرض الأطفال للعنف الجنسي والبدني.

ويُذكر أن قانون حماية الطفل في القانون الإيراني الذي صدر عام 2002م ينصّ على أنه "يجب مراعاة وحماية الأطفال الذين لم يبلغوا سن 18 عامًا من كل أنواع الأذى والعنف، ويُحظر تعرض الطفل لأي اعتداء يؤثر على بدنه وصحته الجسدية والنفسية".

إلا أن لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة قد ذكرت سابقًا أن هذا القانون يحتوى على عبارات مطاطة ولا يحدد عقوبة واضحة ورادعة لمرتكبي جرائم ضد الأطفال، داعية الحكومة الإيرانية وسائر حكومات دول العالم لسن قوانين تعتبر أي اعتداء على الأطفال من: عنف، استغلال جنسي، وتهريب الأطفال بمثابة جرائم جنائية".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا