>

الاردن وجلالة الملك عبد الله الثاني حالة اخرى !


سرمد عبد الكريم*
ina1dk@yahoo.com

تعرضت الاردن لحادث ارهابي جبان و خسيس , ولغرض تسليط الضوء علميا على
هذا الحادث الارهابي , فهو ليس الحادث الاول وبالتاكيد لن يكون الاخير .
وعند وصف هذا العمل الارهابي , فليس هناك اي كلمة يمكن ان نستخدمها لوصف
هذا العمل الجبان والوضيع بكا ماتعنيه معاني هذه الكلمات في معاجم اللغة .

ولوصف العمل الارهابي بشكل مهني , نقول ان استهداف اي مركز امني او عسكري
او مخابراتي , لاتعد بطولة ابدا , وهي بالتاكيد ليست اهداف ممكن عند مهاجمتها
واغتيال عدد من رجال الامن او العساكر الادعاء بالانتصار , لان هؤلاء الابطال يقومون
بمهمة حماية البلاد وشعبه وعرضه وامواله , يعني مهمتهم تعني الشعب مباشرة ولاتعني
نظام او شكل سياسي !

اما الاردن هذا البلد الصغير بحجمه الكبير والعملاق بافعاله , فثروته الحقيقية شعبه و شكل
النظام الملكي الهاشمي وقيادته الحكيمة , التي خلقت الاجواء الايجابية لتقدم البلاد وفتح الفرص
امام شبابه الذي ابدع بكل المجالات.
وعند البحث والتمحيص الدقيق راينا المؤسسات التعليمية التي حرصت القيادة الهاشمية المباركة
على تاسيسها وتطويرها بشكل مستمر , وهذا هو بالحقيقة السلاح السري الذي يمتلكه الاردن فهل يستطيع
الارهاب ان يقضي على دماء تسري الان في شرايين الاردن طولها وعرضها من خريجي الجامعات
والاختصاصات الرفيعة وتشارك بالبناء والتطوير يوميا , مشكلة اعجازا ابهرت العدو قبل الصديق .

بالتاكيد الارهاب الجبان يمكن ان يغتال شاب او اثنين او عشرة , لكنه بالتاكيد لن يستطيع اغتيال تجربة
ملكية نادرة بوطننا العربي .

انا اقول للارهاب والارهابيين ايا كان شكلهم او لونهم , ومهما كان حقدهم الاسود ان الاردن يتحداكم
ليس بمؤسساته الامنية الحصينة , وانما باطفاله وهم يتلقون حب الاردن وملكها ومستقبلها في ملاعب
حضانات الاطفال وصفوف الدراسة التي يتم تدفئتها بالطاقة الكهربائية المتجددة !

واضيف وانا هنا اعني مااقول الاردن هذه المملكة المباركة لها سور يضم في داخله شعب الاردن
العربي المضياف وهو يحتضن داخل هذا السور الاشقاء وابناء العم من العراق و سوريا وليبيا واليمن ,
فملكها فتح الابواب رغم ضيق الحال وشاركت الاردن ابناء العمومة برغيف الخبز .
فعندما يستهدف الارهاب الاردن بجبن انما هو يستهدف كل ابناء الامة العربية داخل السور الاردني
وخارجه .

والسؤال هل سينجح الارهاب في اهدافه بالاردن ؟ والجواب نقول ان بلدا لديه شحة في مياه للشرب , ولايمتلك ثروات
طبيعية , لكنه يمتلك شعبا عربيا اصيلا وملكا هاشميا , وايمان عميق بالله سبحانه وتعالى وخيمة كريمة
تضلل المسلم والمسيحي وتحمي ابناء البلاد وضيوفها ونهضة مباركة .
بالتاكيد ستفشل كل مخططات الارهاب الاسود الاعمى .

تبا للارهاب الذي نحن ليس فقط ضده , وانما يجب ان نتشارك عمليا بدفنه , ولانقول لاردن السلامة نحن متضامنين
بل نقول نحن نعتبر هذا الاعتداء ضدنا وسنتحاسب مع المجرمين , فلنا معهم حسابا مفتوحا .

ولانقول للملك الهاشمي البطل عبد الله الثاني نحن معك , بل نقول نحن يدك الضاربة وعينك الراصدة واذنك السامعة

عاش الاردن العربي وهو يتعرض لهجمة جبانة
عاش قائد السفينة الكفوء سليل الدوحة الهاشمية المباركة جلالة الملك عبد الله الثاني
عاش كل ابناء الاردن
والذل والمهانة للارهاب ولكل اعداء الانسانية



* كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة في 20 ديسمبر 2016



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا