>

الاتحاد الروسي: تصريحات الخارجية التركية لا تسهم في تحسين العلاقات

الاتحاد الروسي: تصريحات الخارجية التركية لا تسهم في تحسين العلاقات

اعتبر رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشوف، أن تصريحات وزير الخارجية التركي، بخصوص القرم، لا تسهم في تحسين العلاقات بين روسيا وتركيا.

وقال كوساتشوف، في تصريحات لوكالة "نوفوستي" الروسية، اليوم الجمعة، إن "تركيا تواجه ضغوطًا شديدة من الغرب في اتجاهين، أحدهما الإصلاحات السياسية داخل البلاد، والثاني العمليات التركية في سورية ضد الأكراد".

وقال كوساتشوف: "يمكن الافتراض أن تصريحات الوزير التركي تمثل نوعًا من مناورة هدفها صرف انتباه الغرب (عن تركيا) ولفته إلى روسيا".

وشدد النائب الروسي على أن "هذا الأمر بطبيعة الحال لن يسهم في تحسين العلاقات بين روسيا وتركيا"، مبينًا أن "هذه العلاقات متكاملة وتستجيب للمصالح القومية للبلدين، ويجب ألا تتأثر بالتوجهات الخارجية".

يأتي تصريح كوساتشوف ردًا على إعلان جاويش أوغلو أن بلاده "تدعم دائمًا وحدة تراب وحدود وسيادة أوكرانيا"، وقال: "لم ولن ننسى أبدًا قضية شبه جزيرة القرم، ولم ولن نعترف بضمها (إلى روسيا)".

وأضاف جاويش أوغلو، في كلمة خلال حفل إفطار رمضاني، نظمته جمعية الثقافة والتضامن لأتراك القرم في العاصمة أنقرة، وحضرها وزير الخارجية الأوكراني، بافلو كليمكين، والنائب في البرلمان الأوكراني، مصطفى عبدالجميل قرم أوغلو: "قبل أن ينتهي ألم التهجير القصري، وقبل اندمال الجروح (في إشارة للتهجير القسري لتتار القرم عام 1944 من الاتحاد السوفييتي)، جاء يوم الضم غير الشرعي للقرم (من روسيا في عام 2014)"، بحسب تعبيره.

وتعهد جاويش أوغلو بأن تواصل تركيا طرح قضية القرم في المنابر الدولية، مثل المجلس الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا