>

الاتحاد الأوروبي يقرر التحقيق في فضيحة لحوم بولندية تأثرت بها 14 دولة

السلطات أغلقت المصنع ويتم تتبع إنتاجه وسحبه من السوق
الاتحاد الأوروبي يقرر التحقيق في فضيحة لحوم بولندية تأثرت بها 14 دولة

بروكسل :

قالت المفوضية الأوروبية: إن أربع عشرة دولة أوروبية تأثرت بمبيعات اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي في بولندا.

وأفادت بيانات نشرتها المفوضية، الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، يوم أمس الجمعة، أنه سيتم بدء التحقيق في تلك الفضيحة، فيما من المقرَّر أن يصل المفتشون يوم الاثنين المقبل .

وأوضحت متحدثة باسم المفوضية، في قاعدة بيانات التنبيه لسلامة الأغذية الخاصة بها، أنَّ تلك الحيوانات لم تخضع لضوابط بيطرية ملائمة وإن لحومها "لم تكن مناسبة للاستهلاك الآدمي".

وتوصل تقرير استقصائي أجرته شبكة "تي في إن 24" البولندية أنه جرى توزيع اللحوم من الحيوانات المريضة المذبوحة في أحد المجازر بشمال شرقي بولندا وبيعها.

وقالت المتحدثة: إنَّ السلطات أغلقت مصنع معالجة اللحوم ويتم تتبع لحومه وسحبها من السوق.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية: إن قائمة الدول التي تأثرت بذلك إلى جانب بولندا، شملت إستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، والمجر، ولاتفيا، وليتوانيا، والبرتغال، ورومانيا، وسلوفاكيا، وإسبانيا، والسويد، وجمهورية التشيك.

وقالت وزارة الزراعة الفرنسية: إنه تم استيراد حوالي 800 كيلوجرام من "اللحوم المغشوشة" من بولندا.

وأوضحت الوزارة أنّه تم بيع حوالي 150 كيلوجرامًا إلى المستهلكين، معظمها من خلال جزاري البيع بالتجزئة، الذين كانوا يعرضون البيانات الخاصة باللحوم أمام المستهلكين، مضيفة أنّ السلطات تمكنت من تعقب 500 كيلوجرام أخرى وقامت بالتخلص منها.

وفي جمهورية التشيك، قالت السلطات المحلية: إنّ 300 كيلوجرام من اللحوم وصلت البلاد من مجازر بولندية مشبوهة.

وأعلنت براغ عن فرض ضوابط أكثر صرامة على واردات اللحوم البولندية منذ أيام استجابة للتقرير الأولي.

وهزت فضائح الأغذية الملوثة الاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة، بما في ذلك البيض في 2017 ولحوم الخيول في 2013



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا