>

الإكوادور: بريطانيا قالت إنها لن تُرحل أسانغ

الإكوادور: بريطانيا قالت إنها لن تُرحل أسانغ

كيتو: قال النائب العام الإكوادوري يوم الخميس، إن بريطانيا أبلغت بلاده في أغسطس/آب بأنها لن تُرحل مؤسس ويكيليكس جوليان أسانغ إذا غادر سفارة الإكوادور في لندن والتي يقيم فيها بصفته لاجئا منذ عام 2012.

وفي إجابات مكتوبة ردا على أسئلة من الإكوادور، قالت لندن إنها لم تتلق أي طلب ترحيل، وقالت إن مدة عقوبة السجن التي ستوقع على أسانغ في بريطانيا، لمخالفته شروط الإفراج عنه بكفالة باللجوء للسفارة، لن تتجاوز ستة أشهر. ويمثل النائب العام إنيجو سلفادور حكومة الإكوادور في الإجراءات القانونية.

وأضاف أن الإكوادور أبلغت محامي أسانغ برد بريطانيا، لكنه أشار إلى أنه إذا بقي أسانغ في السفارة فإن بلاده ستضع شروطا جديدة لإقامته.

وقال في مؤتمر صحافي: “كان أمام السيد أسانغ الاختيار بين تسليم نفسه للسلطات البريطانية بتلك الضمانات أو البقاء في سفارة الإكوادور لكن في ظل أن اللجوء استمر ست سنوات دون مؤشرات على حل فوري فإننا سنفرض قواعد معينة”.

ولم يتضح ما إذا كانت الضمانات البريطانية لا تزال قائمة. ولم يرد فريق أسانغ القانوني على طلب للتعليق. وأشارت وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث إلى تصريح ألان دنكان الوزير بوزارة الخارجية في يونيو/ حزيران بأن أسانغ سيعامل “بإنسانية وبطريقة لائقة” إذا ترك السفارة.

ولجأ أسانغ للسفارة بعد أن أمرت محاكم بريطانية بترحيله للسويد ليواجه استجوابا في قضية تحرش جنسي. وأسقطت الدعوى، لكن مؤيدين له قالوا إنه يخشى احتمال ترحيله للولايات المتحدة إذا ترك السفارة.

ويواجه موقع ويكيليكس، الذي نشر أسرارا دبلوماسية وعسكرية أمريكية عندما كان يديره أسانغ، تحقيقا في الولايات المتحدة. (رويترز)



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا