>

الإعصار مايكل يدمر بلدات بـ فلوريدا.. وقائمة ضحايا جديدة

حاكم الولاية: أسوأ بكثير من توقعاتنا..
الإعصار مايكل يدمر بلدات بـ فلوريدا.. وقائمة ضحايا جديدة

فلوريدا

ترك الدمار الذي خلفه الإعصار "مايكل"، آثاره الواضحة في ولاية فلوريدا الأمريكية؛ حيث تفقد الأهالي الدمار الذي لحق بلدات ساحلية، وتسبب في مقتل 7 أشخاص، بعدما وصل الإعصار إلى اليابسة، الأربعاء (الماضي) قرب بلدة مكسيكو بيتش في شمال غرب ساحل فلوريدا.

وانقطع التيار الكهربائي عن نحو 950 ألف منزل ومتجر وشركة في فلوريدا وألاباما وجورجيا ونورث وساوث كارولاينا يوم الخميس.

وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا إن الأضرار التي خلفها الإعصار من بنما سيتي حتى مكسيكو بيتش ”أسوأ كثيرًا من توقعات الجميع".

وكان الإعصار وقتَ وصوله ثالث أقوى إعصار يجتاح الولايات المتحدة؛ إذ صحبته ريح سرعتها 250 كيلومترًا في الساعة، وتسبب في ارتفاع كبير للأمواج أدى إلى فيضان مياه البحر.

وقال توم جارسيا (60 عامًا): "الريح كانت تمزقنا فعلًا.. كان الأمر مخيفًا جدًّا". وحوصر جارسيا داخل منزله في مكسيكو بيتش، فيما تدفقت المياه إلى داخله حتى وصلت إلى ارتفاع الخصر.

وأشارت شيريل شيبمان (72 عامًا) بحسب وكالة "رويترز"، إلى بقايا ألواح خشبية حمراء قائلة: ”هذا ما كان منزلي المؤلف من 3 طوابق“. وقال مسؤولو الولاية إن 7 أشخاص على الأقل قُتلوا في فلوريدا وجورجيا ونورث كارولاينا من جراء سقوط الأشجار والحوادث المرتبطة بالإعصار.

وأنقذت أجهزة الطوارئ أشخاصًا جرفتهم مياه الفيضانات في نورث كارولاينا، فيما أظهرت لقطات صورتها محطة (سي إن إن) بطائرة هليكوبتر، المنازل الأقرب إلى الشاطئ في مكسيكو بيتش ولم يبق منها إلا أساساتها، فيما تحول نحو نصف المنازل الأبعد إلى كومة من الحطام، ولحقت بالمنازل التي ظلت قائمة أضرار جسيمة.

ووصل مايكل إلى اليابسة بقوة إعصار من الفئة الرابعة، ثم ضعف تدريجيًّا خلال الليل ليتحول إلى عاصفة مدارية جلبت أمطارًا غزيرة ورياحًا عاتية إلى ولايات جورجيا وساوث ونورث كارولاينا. ونُقل كثير من المصابين في فلوريدا إلى بنما سيتي التي ضربها الإعصار بشدة؛ حيث تقع على مسافة 32 كيلومترًا شمال غرب مكسيكو بيتش.

وعالج مركز جالف كوست الطبي الإقليمي بعضهم، لكنه اضطر إلى إجلاء 130 شخصًا عندما واجه تحديًا لتشغيل المولدات، بعدما أسفر الإعصار عن قطع الكهرباء وتطاير جزء من سقف المركز وتهشم الزجاج. ولا تزال ساوث ونورث كارولاينا تتعافيان من أثر الإعصار فلورنس الذي ضرب المنطقة قبل أقل من شهر.

وقال بروك لونج مدير الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن مكسيكو بيتش، التي يقطنها نحو 1200 نسمة، هي المنطقة التي تلقت أعنف ضربة من الإعصار. وفي مدينة بنما سيتي تهدمت مبانٍ فيما تناثرت القوارب في أنحاء المنطقة. وخلف مايكل أسلاكًا متدلية من خطوط الكهرباء، واقتلع عددًا من أشجار الصنوبر، كما أسقط برج كنيسة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا