>

الأمن القومى العربى - رأى الاهرام

الأمن القومى العربى
رأى الاهرام

أن يقع أى خلاف بين دولة عربية وأخرى أمر وارد وطبيعى ويحدث كثيرا، ولكن أن تهدد دولة عربية الأمن القومى العربى نفسه بدعم مجموعات إرهابية وإيواء إرهابيين مطلوبين للعدالة فى دول عربية أخرى أمر غريب لا يستوعبه العقل.

لذلك كانت ردة الفعل من دول عربية وغير عربية على ممارسات قطر وحكامها التى طال الصبر عليها، وتجاوزت كل الحدود لتهدد الأمن القومى العربي.

وحتى هذه اللحظة تأوى قطر عددا كبيرا من الإرهابيين المطلوبين رسميا للعدالة ويطاردهم الانتربول الدولي، ومن بينهم قيادات إخوانية يطاردهم القضاء المصرى مثل يوسف القرضاوي، وعبد الرحمن عز، وطارق الزمر، وأحمد منصور، وغيرهم. ولا تخفى قطر دعمها لجماعات إرهابية عديدة على رأسها الإخوان، وهو دعم يشمل التمويل وتوفير الغطاء السياسى والتغطية الإعلامية عبر قناة الجزيرة، ويمتد الدعم ليشمل مجموعات إرهابية تهدد الأمن القومى العربى فى ليبيا وسوريا والعراق ومناطق أخرى عديدة.

إن الموقف العربى الحاسم فى مواجهة التجاوزات القطرية وتخطيها لكل الخطوط الحمر، أمر مهم للحفاظ على الأمن القومى العربي، ولابد من تكاتف الجميع والاهتمام بالتنسيق الدولى للوصول إلى استراتيجية موحدة لمكافحة الإرهاب تشمل محاسبة الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية والتى تأوى إرهابيين أو تتعامل معهم بأى صورة من الصور، وصولا إلى تجفيف منابع التمويل والدعم للإرهابيين، حتى يمكن اقتلاع الإرهاب من جذوره.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا