>

الأمن الإيراني يطوق منزل "خاتمي" ويمنعه من الخروج

لتعاطفه مع "الحركة الخضراء" المعارضة لخامنئي
الأمن الإيراني يطوق منزل "خاتمي" ويمنعه من الخروج

ذكر موقع "سحام نيوز" الإيراني أنّ الأمن الإيراني طوّق منزل رئيس إيران الأسبق محمد خاتمي، وأبلغه بأنه ممنوع من الخروج من منزله.

وقال الموقع إنه من غير الواضح إذا ما كانت هذه الخطوة بداية لفرض إقامة جبرية على خاتمي، كما حدث مع زعماء الحركة الخضراء، أم أنه احتجاز مؤقت.

لكنه أكد أن عناصر الأمن حضروا إلى منزل خاتمي، وأبلغوه أنه ممنوع من الخروج من المنزل بشكل تام.

كما انتشرت ثلاث سيارات تابعة للأمن الداخلي، بالإضافة إلى عدد من عناصر الأمن أمام منزل خاتمي، وأبلغوا عناصر حمايته أن خاتمي ممنوع من الخروج من المنزل.

ويخضع زعيم التيار الإصلاحي لحظر إعلامي منذ بداية شهر أكتوبر الجاري، بقرار من المحكمة الخاصة برجال الدين.

ويرأس المحكمة إبراهيم رئيسي، زعيم "جبهة قوى الثورة" المتشددة والمقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي، والتي منعت خاتمي من النشاط السياسي والإعلامي والثقافي لمدة ثلاثة أشهر.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقد في كلمة له أمام ندوة طلابية ما وصفها بـ"معاقبة خاتمي؛ لأنه دعا الناس إلى المشاركة في الانتخابات".

وقدم خاتمي دعمًا كبيرًا لروحاني خلال الانتخابات الرئاسية الماضية التي فاز بها لولاية ثانية.

وتمارس السلطات التضييق على خاتمي وتقيد حركته وأنشطته بأمر مباشر من المرشد علي خامنئي، الذي غضب عليه.

ويتعاطف خاتمي مع قائدي الانتفاضة الخضراء مير حسين موسوي ومهدي كروبي، الخاضعين للإقامة الجبرية منذ 7 سنوات واللذين يصفهما النظام بـ "رموز الفتنة".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا