>

الأمم المتحدة: الهجوم بأسلحة كيميائية في العراق يرقى لجريمة حرب

طفل يتلقى العلاج من تعرّضه للكيماوي في الموصل (رويترز)

الأمم المتحدة: الهجوم بأسلحة كيميائية في العراق يرقى لجريمة حرب

القاهرة - د ب أ
حذرت الأمم المتحدة أمس السبت من أن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في القتال في الموصل بالعراق يرقى لجريمة حرب وانتهاك للقانون الإنساني الدولي.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، ليز جراندي: " هذا مروع ".

وأضافت:"إذا تأكد الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية، فهذا انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي وجريمة حرب بغض النظر عن الأهداف أو الضحايا للهجمات ".

وتأتي تصريحات جراندي بعد يوم من تقارير تفيد باستخدام أسلحة كيميائية في المعركة الجارية لتحرير الموصل، وهي المعقل الرئيسي الأخير لــ"داعش" في العراق.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة: إنه يتم حاليا معالجة سبعة من المرضى يعانون من أعراض تشير إلى تعرضهم لمادة كيماوية سامة في مستشفى قريب من الموصل.

ولم تتضح الجهة المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وقالت جراندي: "ندعو الجميع إلى التصرف بمسؤولية ومنح وضمان الدخول الفوري للأطراف الملائمة للتحقيق في ملابسات الهجوم المزعوم ".

وفي 19 شباط/فبراير الماضي، بدأت القوات العراقية بدعم أميركي هجوما كبيرا لطرد "داعش" من الجزء الغربي من الموصل بعد شهر تقريبا من إخراج المتشددين من الجانب الشرقي من المدينة.

من جانب آخر توقفت الاشتباكات بين جماعتين كرديتين متنافستين في شمال غرب العراق الجمعة بعد مقتل مقاتل وإصابة سبعة حسبما قال مسؤول محلي.

اندلعت الاشتباكات بين قوات البيشمركة المقربة من الحزب الديمقراطي الكردستاني وعناصر من وحدات حماية الشعب المدعومة من حزب العمال الكردستاني التركي، في سنجار العراقية.

ووقعت الاشتباكات بمنطقة سنجار، في محافظة نينوى شمال العراق، قرب الحدود السورية، بعد أن دخلت قوة بيشمركة "روج آفا" الموالية للحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي منطقة تسيطر عليها قوات موالية لحزب العمال الكردستاني التركي الخميس.

تأتي الاشتباكات بعد أيام من زيارة بارزاني لتركيا، التي تعارض بشدة حزب العمال الكردستاني، وتعتبره جماعة إرهابية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا