>

الأكراد وصراع الأقطاب الثلاثة - عريب الرنتاوي

الأكراد وصراع الأقطاب الثلاثة
عريب الرنتاوي

على وقع التجاذبات والاصطفافات الإقليمية الحادة، تطفو الصراعات بين الكيانات الكردية المتنافسة إلى السطح، وتنتقل من التراشق بالاتهامات إلى تبادل إطلاق النار ... قبل بضعة أيام، كانت كركوك وحقولها النفطية، ساحة صراع مكشوف بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي، الأول بزعامة جلال الطالباني والثاني بقيادة مسعود البارزاني، قبل أن تنتقل المعارك إلى إقليم سنجار، بين قوات البيشمركة التابعة لأربيل، ومسلحين لحزب العمال الكردستاني التركي "بي كيه كيه" بزعامة عبد الله أوجلان.

كركوك ساحة نفوذ تقليدية لحزب "المام جلال"، بيد أن حليفه وخصمه اللدود في الآن ذاته، رئيس الإقليم، يمضي قدما في فرض زعامة فردية – عائلية على الإقليم برمته، ويرسم لنفسه صورة "الزعيم – الضرورة"، وبصورة تذكر بما اعتاد عليه العراقيون زمن الرئيس الراحل صدام حسين، يبرم الاتفاقات النفطية مع أنقرة، بمعزل عن بغداد والسليمانية ومن وراء ظهريهما ... المشهد لم يعد قابلاً للاستمرار، سيما في ظل تفاقم سياسة التهميش المنهجي المنظم المتبعة من قبل أربيل بحق بقية الكيانات الكردية، وبالذات بحق الزعامة التاريخية للرئيس العراقي السابق جلال الطالباني ... بيشمركة السليمانية، حسمت الموقف، وأوقفت ضخ النفط، في مسعى لإنزال البارزاني عن الشجرة.

ليست هذه هي المرة التي يلجأ فيها الحليفان اللدودان إلى لغة القوة والحسم ... فقد شهد الإقليم معارك ضارية بين القطبين، في أواسط تسعينات القرن الفائت، حين وصلت جحافل السليمانية إلى قلب أربيل، لولا لجوء البارزاني إلى بغداد وطلبه العون من صدام حسين، الذي أرسل قواته لطرد ميليشيات الاتحاد الوطني ودفعها بعيداً عن عاصمة الإقليم ... والمؤكد أنها لن تكون المرة الأخيرة، طالما أن الإقليم لم ينجح في بناء مؤسساته على أسس ديمقراطية، ولم تقبل زعاماته بلعبة التداول السلمي على السلطة، وتفضل عليها أنماطاً من الحكم العائلي القائم على التجديد والتمديد والتوريث ... صراع القبائل الكردية لن ينتهي، وسيظل كامناً تحت الرماد، طالما ظل التهديد الخارجي ماثلاً، أما في اللحظة التي يتلاشى فيها هذه التهديد، وربما قبل ذلك، سيعود كل فريق إلى رفع رايات قبيلته.

طالباني، الذي يقود حزباً علمانياً، عضو في الاشتراكية الدولية، يحتفظ بعلاقات وطيدة مع طهران، يمليها الجوار القريب بين مناطق نفوذه وحدود الجمهورية الإسلامية ... في المقابل، تحول السيد مسعود البارزاني إلى حليف موثوق لأنقرة، خصوصاً في السنوات الأخيرة، وأسس علاقة اعتمادية على تركيا في الطاقة والاقتصاد والتجارة، دون إغفال البعد الأمني- العسكري للعلاقة، وهو يقود حزباً محافظاً عشائرياً في الغالب الأعم ... الأول، يظهر قدراً من التقارب والتقرب مع المكونات العراقية، وهو أكثر عقلانية في إدارة علاقاته مع العرب، سنّة وشيعة، فيما الثاني، يظهر ميلاً انفصالياً شديداً، لا تحد من اندفاعاته، سوى حسابات الوضع الإقليمي والدولي، وحاجات الإقليم المستمرة – حتى الآن على الأقل- لعلاقات عضوية مع المركز.

الصراع التركي – الإيراني الآخذ في الاحتدام مؤخراً على وقع التحولات و"الاستدارات" التركية المتسارعة، يبدو أنه وصل إلى الإقليم، ميدانياً كما تجلى في "أزمة نفط كركوك" بين الحزبين، وسياسياً في الحراك الانتخابي والسياسي المحتدم حالياً في العراق، حيث ترجح قراءات عدة توزع أكراد العراق على عدد من التحالفات العراقية المتصارعة والمتنافسة.

غير بعيد عن كركوك وأربيل والسليمانية، يقف قطب كردي ثالث، ذي نفوذ مادي ومعنوي هائل في أوساط أكراد المنطقة برمتها، وأعني به حزب العمال الكردستاني "بي كيه كيه" بزعامة السجين الأشهر في تركيا، عبد الله أوجلان الذي لا يبدي البارزاني أي ودّ حياله، بل ويعتبره منافساً قوية لنفوذ عائلته التاريخي، ولطالما قدم تعهدات للأتراك بالعمل معهم على استئصال شأفة أتباعه في العراق، وهو متورط في صراع مع وحدات الحماية والحزب الديمقراطي الكردستاني (صالح مسلم)، لقربه من أوجلان (البعض يصفه بالنسخة السورية من البي كيه كيه).

وإذ سمح البارزاني لقوات تركية بالمرابطة في شمال العراق (معسكر بعشيقة) بالضد من إرادة بغداد لمساعدته في التصدي للأخطار الناجمة عن تمدد داعش في المنطقة، فإن الثمن الذي تعهد بتقديمه في المقابل، هو رأس حزب العمال الكردستاني في إقليم سنجار الذي استعاده الأكراد من داعش تحت مظلة البيشمركة، وإن كانت قوات البي كيه كيه"، هي التي لعبت دور رأس الحربة في قتال داعش في المنطقة وطرده منها.

ساعة الحقيقة في الصراع التاريخي المضمر بين البارزاني وأوجلان على زعامة "الوطنية الكردية" العابرة للحدود، قد أزفت على ما يبدو ... وعلى وقع هذا الصراع، تتكرس صورة البارزاني كحليف لأنقرة، عدوة الأكراد اللدودة، التي تحاربهم في تركيا وسوريا وتطاردهم في العراق... فيما تتقوى مواقع ونفوذ، وتتعزز صور خصومه في السليمانية وجزيرة إيمرلي" في بحر مرمرة.

والمؤكد أن حروب الأخوة الأعداء، وصراعات الأقطاب الثلاثة، ستدفع عواصم إقليمية ودولية للترقب والاستعداد للدخول على خط المواجهات، ولكل منها أغراضه وأجنداته الخاصة به ... إيران القلقة من التمدد التركي ومن استعداء تركيا لها، ستجدها وسيلة لرد الصاع صاعين ... تركيا ستلقي بكل ثقلها خلف البارزاني، فالعلاقة معه هي الوحيدة التي تمكنها من ادعاء عدم استهداف "القومية الكردية" والسعي لاجتثاثها ... أما بغداد، ومعها دمشق، فلهما حسابات مع البارزاني، وحلفه "غير المقدس" مع أنقرة، ترغب في تسويته عندما تحين الفرصة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا