>

الأزمة الفنزويلية على صفيح ساخن.. العالم يترقب موقف الجيش وجوايدو يتحدى القضاء

مادورو أمر بعدم السماح بدخول المساعدات الأمريكية
الأزمة الفنزويلية على صفيح ساخن.. العالم يترقب موقف الجيش وجوايدو يتحدى القضاء

كاركاس :

توقع خبراء على اطلاع بالشأن الفنزويلي، أن يكون اليوم السبت، يومًا حاسمًا في الصراع الدائر على السلطة في كراكاس، بعد أن قال المعارض خوان جوايدو، إنه سيتم السماح بدخول المساعدات الإنسانية المتراكمة على الحدود الكولومبية، في الوقت الذي كلف فيه الرئيس الفنزويلي، قوات الجيش بمنع إدخالها.

وقد تحدى جوايدو أمرًا قضائيًا يمنعه من مغادرة البلاد، وسافر إلى مدينة «كوكوتا» الكولومبية، التي ينوي المعارض الشاب إدارة تسليم المساعدات منها، وقد غادر جوايدو العاصمة، الخميس، إلى كولومبيا عشية الموعد الذي حدده لدخول عشرات الأطنان من الأغدية والأدوية، التي تم تجميعها منذ السابع من فبراير الجاري في مستودعات بـ«كوكوتا».

وفي سؤال له، وإلى جواره رؤساء كولومبيا وتشيلي والباراجواي، والأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية، قال جوايدو: كيف وصلنا إلى هنا، بينما أغلقوا المجال الجوي وكل أنواع العبور البحري، وسدوا الطرق؟ نحن هنا لأن القوات المسلحة بالتحديد شاركت في العملية.

وأضاف: إن الحرس الوطني البوليفاري، التابع لنظام «مادورو» لعب دورًا حاسمًا أيضًا، فيما لم يذكر متى وكيف ينوي العودة إلى فنزويلا؟ حيث يمكن أن يتم توقيفه بسبب مخالفته القرار القضائي بمنعه من المغادرة، وسيكون الدور الذي سيختار الجيش القيام به حاسمًا، خاصة أن مادورو أمره بعدم السماح بدخول المساعدات التي أرسلتها الولايات المتحدة بطلب من خصمه.

وقد دانت الولايات المتحدة- الجمعة- بشدة استخدام الجيش الفنزويلي للقوة، بعد مقتل شخصين من السكان الأصليين في فنزويلا خلال محاولتهما منع جنود من إغلاق معبر حدودي مع البرازيل. وقال البيت الأبيض في بيان إن: الولايات المتحدة تدين بشدة استخدام الجيش الفنزويلي للقوة ضد مدنيين عزّل ومتطوعين أبرياء.

وأضاف: الرئيس الانتقالي خوان جوايدو طلب مساعدة إنسانية عاجلة من المجتمع الدولي من أجل شعب بلاده، بينما نظام مادورو أعطى أوامر بإغلاق الحدود وقمع هؤلاء الذين يحاولون إدخال المساعدات إلى البلاد.. يجب على الجيش الفنزويلي أن يسمح للمساعدات الإنسانية بدخول البلاد بطريقة سلمية. العالم يراقب».

في أعقاب هذا التصعيد، أعلنت نائب الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، إغلاق ثلاثة جسور تربط بين كولومبيا وفنزويلا موقتًا، لافتة إلى أن هذا الإجراء «بسبب تهديدات خطيرة، وغير شرعية أطلقتها حكومة كولومبيا ضد السلام والسيادة في فنزويلا».

وفي المقابل دعا جوايدو الفنزويليين إلى التعبئة اليوم السبت للمطالبة بالمساعدات، قائلًا: السبت، الثالث والعشرون من فبراير، وبعد شهر من تسلمي مهامي كرئيس بالوكالة، كل شعب فنزويلا سيكون في الشارع للمطالبة بدخول المساعدات الإنسانية.

من ناحيته، دعا مادورو أيضًا الفنزويليين إلى التظاهر السبت، بينما ينظم حفلة غنائية يُفترض أن تستمر ثلاثة أيام بدأت على الجانب الآخر من جسر تيينديتاس الذي يربط بين «كوكوتا» في كولومبيا و«أورينيا» في فنزويلا، تحت شعار «ارفعوا أيديكم عن فنزويلا».
******************************************************************************

تنويه من العراق للجميع
-----------------------
قريبا سيتوقف العراق للجميع من تحديث الاخبار على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك و تويتر )
وسيكون التحديث مستمر فقط على موقع العراق للجميع الرسمي ... فنوجه عناية الجميع من يرغب بمتابعة الاخبار
ليزور صفحتنا الرسمية على الانترنت وهي تحدث بشكل دوري ومستمر
وسيتم ابلاغكم عن موعد ايقاف التحديث على مواصل التواصل الاجتماعي

الموقع
iraq4allnews.dk



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا