>

الأخطبوط يحير العلماء.. هل هو حقًا كائن فضائي؟

بعيون كالكاميرات وأجهزة معقدة
الأخطبوط يحير العلماء.. هل هو حقًا كائن فضائي؟

يُعد الأخطبوط من أغرب المخلوقات البحرية، ولطالما جسدته القصص والروايات الخيالية ككائن مخادع مرعب، والآن تزعم دراسة جديدة أنه "كائن فضائي".

وتقول الدراسة التي أجرتها جامعة "روهونا" بسريلانكا ونشرها موقع "صن" البريطاني أن الانفجار الكامبري الذي وقع منذ 540 مليون سنة، وظهرت معه معظم الأنواع الحيوانية كان نتيجة نيزك يحمل معه فيروس من خارج الأرض.

وتقترح الدراسة أن بيوض الأخطبوط المخصبة كانت على متن النيزك قبل ارتطامه بالأرض، إلا أن عالم الأحياء البروفيسور كين ستيدمان عالم في جامعة بورتلاند يقول إن ادعاءات النظرية تتجاوز الحدود ولا تضع في الاعتبار الأدبيات الموصوفة.

وتستند الدراسة إلى أن الأخطبوط يمتلك تصميمًا معقدًا، فضلًا عن قدرته على التمويه وعيونه الشبيهة بالكاميرات المتطورة وجهاز عصبي بالغ التعقيد، وهو ما يجعل من المعقول افتراض أن الأخطبوط قدم إلى الأرض من مستقبل بعيد يتفوق على التطور الذي طرأ على الكائنات على الأرض.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا