>

اغلاق مسجد لندن المركزي عقب جريمة قتل

تحسبًا لعملية إرهابية جديدة تستهدف المسلمين..
اغلاق مسجد لندن المركزي عقب جريمة قتل

لندن :

قامت الشرطة البريطانية بإغلاق المسجد المركزي الكبير في وسط لندن قبل صلاة العشاء، مساء أمس الخميس، عقب عملية طعن أمام البوابة الرئيسية للمسجد، أدت إلى وفاة أحد الأشخاص.

وفرضت الشرطة حصارًا محكمًا حول المسجد، ما أدى الى عدم إقامة صلاة العشاء بداخله، وسط حالة من الهلع انتشرت في المكان، تحسبًا لعملية إرهابية جديدة تستهدف المسلمين في لندن، بعد مذبحة المسجدين، التي وقعت مؤخرًا في نيوزيلندا.

وهُرعت قوات كبيرة من الشرطة البريطانية الى المنطقة فور ورود البلاغ عن عملية الطعن، مساء الخميس في الفترة بين صلاتي المغرب والعشاء، وفرضت طوقا أمنيا على المسجد ومحيطه.

وذكرت مصادر في المسجد المركزي أن الحادث لا علاقة له بالمسجد وأن المسجد لم يتعرض للهجوم مطلقًا، ونفى فرضية أن يكون هجوماً على غرار العملية التي استهدفت مصلين في مسجدين بإحدى مدن نيوزيلندا قبل أسبوعين، وفقا للعربية.

وأوضح المصدر أن الشرطة اضطرت لإغلاق المسجد وفرض طوق حوله بعد فرار شخصين نفذا هجوما على شخص بالقرب من المسجد، ثم وردت معلومات تفيد بأن المشتبه بارتكابهما الجريمة قد اختبآ داخل المسجد.

والمسجد المركزي الذي يعتبر الأكبر في بريطانيا، يضم مكتبة ومدرسة إسلامية ومركز تسوق ومطعم، ويؤمه المئات يومياً لأداء الصلوات الخمس، كما أنه يقع في وسط العاصمة لندن وبالقرب من الأماكن الحيوية فيها.

وحتى منتصف ليل الخميس لم تعلن الشرطة في لندن عن اعتقال المشتبه بارتكابهما الجريمة، مشيرة الى أنها تقوم بعملية مسح في المكان، كما أكدت بأنها أغلقت المنطقة بالكامل بما فيها المسجد المركزي بحثاً عن المشتبه بهما، ومن أجل جمع الأدلة الجنائية من المنطقة.

وقالت شرطة العاصمة في بريطانيا إنها تستبعد فرضية أن يكون الحادث عملاً إرهابيا، مشيرة الى أنها تلقت بلاغاً عند الساعة السادسة والربع من مساء الخميس يفيد بحدوث عملية طعن بالقرب من المسجد المركزي، فهرعت الى المكان لتجد رجلاً مضرجاً بدمائه يصارع الموت، حيث تم تقديم العلاج اللازم له في المكان ومن ثم تم نقله الى المستشفى لكنه فارق الحياة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا