>

اغتيال ثاني مسؤول فلبيني في أقل من 24 ساعة

البلاد أصبحت عاصمة القتل في آسيا
اغتيال ثاني مسؤول فلبيني في أقل من 24 ساعة

مانيلا

اهتزّت مقاطعة نويفا ايسيجا بالفلبين، مساء الثلاثاء، على وقع اغتيال رئيس بلدية، هو الثاني في أقلّ من 24 ساعة، بعدما أطلق مسلح النار عليه بينما كان يغادر مجمعًا حكوميًا، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأطلق مسلح، كان يركب دراجة نارية، النار مرات عدة من مسدسه على رئيس بلدية المقاطعة، فرديناند بوت البالغ من العمر 57 عامًا، ولا يزال المسلح طليقًا، حسب ما ذكرت الشرطة.

ويأتي مقتل بوت بعد يوم واحد من اغتيال المحافظ أنتونيو هاليلي، في وسط مدينة تانوان في محافظة باتانجاس جنوبي العاصمة مانيلا؛ إذ يعتقد أن طلقة خرجت من بندقية قناص استهدفه بشكل مباشر واستقرت في صدره ليخر صريعًا على الفور.

ودفعت عمليات القتل المتتالية العضو المعارض في مجلس الشيوخ، أنطونيو تريلانيس، إلى وصف البلاد بأنها "عاصمة القتل في آسيا".

وألقى تريلانيس باللوم في أعمال القتل على "ثقافة العنف" في عهد الرئيس رودريجو دوتيرتي، الذي يواجه انتقادات حادة داخل وخارج البلاد، بسبب حملته الوحشية ضد المخدرات، والتي أسفرت عن مقتل الآلاف.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا