>

اعتقال الداعية البلجيكي بسام العياشي في باريس وتوجيه الاتهام إليه

اعتقال الداعية البلجيكي بسام العياشي في باريس وتوجيه الاتهام إليه


ألقت السلطات الفرنسية القبض، في باريس، على الشيخ بسام العياشي، الإمام السابق للمركز الإسلامي في بروكسل، حيث وجهت إليه الاتهام رسميا في إطار تحقيق بشأن التورط في قضايا ذات صلة بالإرهاب.

ووصفت إذاعة “فرانس انفو” الشيخ بسام العياشي بأنه ” جهادي بلجيكي” وأحد الملهمين للإسلام الراديكالي البلجيكي، موضحة أن القبضَ عليه تم بناء على مذكرة اعتقال من قاضي التحقيق في 27 مارس المنصرم.

وقد وضع الرجل البالغ من العمر 72 عاماً رهن الاحتجاز، وفقاً لطلبات الادعاء.

وكان الشيخ بسام عياشي، الذي يعد من أشهر الدعاة في أوروبا، قد اعتقل سابقا في إيطاليا بتهمة مساعدة مهاجرين سريين، ثم وجهت إليه العديد من التهم ومنها الاعداد لتفجير مطار فرنسي وتهم أخرى، غير أن غياب أي أدلة تدينه مباشرة، أجبر المحكمة الإيطالية على تبرئته وإطلاق سراحه بعد أربع سنوات من الاعتقال.

كما أن الأخير توجه إلى سوريا عام 2014، حيث عمل في مجال الإغاثة، والعمل الدعوي، وقد نجا من محاولة اغتيال إثر انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته في ريف إدلب الغربي عام 2015، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة، وبتر ذراعه اليمنى، قبل أن يعود مجددا إلى أوروبا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا