>

اعتقال أسر الشهداء في الذكرى الثلاثين لمجزرة عام 1988 خوفًا من حركة المقاضاة

اعتقال أسر الشهداء في الذكرى الثلاثين لمجزرة عام 1988 خوفًا من حركة المقاضاة



تزامنًا مع ذكرى مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 وبموازاة استمرار الانتفاضة العارمة للشعب قام نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران باعتقال عدد من عوائل هؤلاء الشهداء خوفًا من تصعيد حركة المقاضاة.

وفي أحد النماذج في مدينة جرجان، اعتقل النظام أعضاء عائلة المجاهد الشهيد محسن مهران، بمن فيهم السادة الدكتور مجتبى مهراني، طبيب أسنان 67 عامًا، ومسيح مهراني 62 عامًا والسيدات سوسن مهراني 55 عامًا ومحدثه مهراني 50 عامًا، وإلناز 28 عامًا (بنت محدثه مهراني) يوم 19 يوليو. ولا تتوافر معلومات عن مصير المعتقلين. المجاهد محسن مهراني أعدمه النظام خلال مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 في سجن جرجان.

إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين، لاسيما الشباب الغيارى إلى الاحتجاج على هذه الاعتقالات والدعم والتضامن مع معتقلي الانتفاضة وتطالب مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة وغيرها من المراجع الدولية المعنية وكذلك الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، بالتحرك الفوري للافراج عن هؤلاء الأبرياء وكذلك سائر محتجزي الانتفاضة الذين أرسلت أسماء الكثير منهم من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إلى المراجع المعنية. علمًا أن العديد من المعتقلين استشهدوا خلال الأشهر الماضية تحت أعمال التعذيب الوحشية على يد جلادي خامنئي.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

20 آب (أغسطس) 2018



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا