>

اعترافات "الأوزبكي" منفذ عملية الدهس بـ"استوكهولم"

تحدث عن الأوامر الصادرة له من "داعش..
اعترافات "الأوزبكي" منفذ عملية الدهس بـ"استوكهولم"


استوكهولم

أدلى الأوزبكي، رحمت عقيلوف، منفذ هجوم الدهس في استوكهولم، باعترافات تفصيلية حول استخدام شاحنة لدهش المارة، الجمعة الماضية، حيث أوقعت 4 قتلى و15 جريحًا.

وقالت صحيفة "أفتونبلادت"، إن الداعشي "عقيلوف" الموقوف بتهمة تنفيذ عملية الدهس، اعترف بجريمته خلال التحقيقات.

وقال إنه "دهس الكفار بأمر مباشر من تنظيم داعش؛ لأن السويد هاجمت بلاده"، على حد تعبيره. وأضاف أنه "مسلم، وينتمي إلى تنظيم داعش، وأنه تلقى أوامر مباشرة لتنفيذ الهجوم من قيادة التنظيم في سوريا".

واعتقلت الشرطة "عقيلوف" في منطقة مارشتا، شمال استوكهولم، بعدما تلقت بلاغًا من شاهد عيان تعرف عليه في أحد المتاجر، من خلال الصور التي نشرتها الشرطة بعيد الهجوم.

وبدا مظهره "عقيلوف" غريبًا وعليه آثار جروح وحروق (بحسب العربية)، خلال عملية الهروب من البلاد عبر مطار "أرلاندا"، حيث سلك مترو أنفاق استوكهولم، قبل أن يغير وجهته بسبب الإجراءات الأمنية.

وقام "عقيلوف" بتغيير وجهته حتى لا يسقط في قبضة الأمن الذي أغلقت الطرقات، حيث توجه إلى منطقة مارشتا، قبل أن يتم اعتقاله هناك.

وكان "عقيلوف" يحمل معه داخل الشاحنة حقيبة تحتوي على قنبلة يدوية (قنينة غاز ومواد كيمياوية ومسامير وبراغي)، حيث فككتها الشرطة، لأنه لم يتمكن من تفجيرها.

ونشر "عقيلوف" مقاطع دموية لتنظيم "داعش"، وأظهر تعاطفًا مع التنظيم عبر حسابه على موقع "فيسبوك"، وأكدت أن الشرطة وجدت 70 دليلا تثبت أنه إرهابي.

وكان قد طلب اللجوء للسويد عام 2014، لكن طلبه رفض عام 2016، فبادر بالسكن في عقار آخر يختلف عن عنوان السكن المسجل فيه خوفًا من الترحيل.

وظلت الشرطة تبحث عنه منذ فبراير الماضي من أجل ترحيله، لأنه كان معروفًا لدى جهاز المخابرات السويدي (سيبو) وقد خضع لديهم للتحقيق العام الماضي.

وبحسب معارفه فقد كان كتومًا، ولا يتطرق للدين أو السياسة، وتم طرده من عمله (قطاع البناء) في يناير الماضي، لأنه وُجد نائمًا أثناء الدوام.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا