>

استسلام مئات الدواعش مع اقتراب هزيمة التنظيم في آخر معاقله بالباغوز

هجوم شرس على مواقعهم حتى ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء
استسلام مئات الدواعش مع اقتراب هزيمة التنظيم في آخر معاقله بالباغوز

دمشق:

بدت هزيمة تنظيم داعش، أمس الثلاثاء، وشيكة في آخر جيب تحت سيطرته، مع استسلام المئات من المقاتلين وعائلاتهم، فيما أكدت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة أن المعركة في حكم المنتهية.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء، نقلًا عن مراسلها، أن مئات الأشخاص استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية التي بدأت هجومها الأخير على الباغوز يوم الأحد مدعومةً بضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وبعد حصار للمنطقة على مدى أسابيع.

ويعد جيب الباغوز هو آخر أرض يسيطر عليها التنظيم المتشدد الذي طُرد على مدى السنوات الأربع الماضية من الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا.

واستمر الهجوم الشرس في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء. وأظهرت لقطات مباشرة بثتها قناة «روناهي» التلفزيونية الكردية سلسلة انفجارات كبيرة تضيء السماء أثناء الليل في الباغوز نتيجة انفجار مستودع ذخيرة على ما يبدو، وتصاعد الدخان فوق المباني المحترقة وسط دوي مستمر لإطلاق النار والانفجارات.

وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، على تويتر، إن عدد أفراد داعش الذين استسلموا بلغ ثلاثة آلاف، مضيفًا: «خلال 24 ساعة استسلم 3000 إرهابي لقواتنا في الباغوز، وحررت قواتنا ثلاث نساء وأربعة أطفال من المكون اليزيدي.. المعركة مستمرة، وساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى».

من جهته، أعلن التحالف، أمس الثلاثاء، أن ما يُقدَّر «ببضع مئات» من مقاتلي داعش الأجانب لا يزالون في الباغوز، وأنهم قرروا القتال حتى النهاية.

واستهدف وابل من الصواريخ جيب الباغوز أمس الأول الاثنين، لكن الهدوء ساد صباح الثلاثاء قبل استئناف القصف المكثف.

وقال كينو جبرئيل -وهو متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية- لقناة الحدث التلفزيونية: «عملية الباغوز منتهية أو في حكم منتهية، ولكن تحتاج إلى قليل من الوقت من أجل إنهائها عمليًّا على الأرض».

وتفرض قوات سوريا الديمقراطية حصارًا على الباغوز منذ أسابيع، لكنها أجَّلت مرارًا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومنهم زوجات وأبناء مقاتلي داعش، لكنها استأنفت الهجوم أخيرًا يوم الأحد مدعومةً بضربات جوية من التحالف.

وقال جبرئيل إنه جرى التأكد من مقتل 25 من مقاتلي داعش في الاشتباكات حتى الآن، فضلًا عن عدد غير محدد من قتلى المتشددين بسبب الضربات الجوية. وكان مسؤول آخر في قوات سوريا الديمقراطية أكد في وقت سابق مقتل 38 من مقاتلي التنظيم.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا