>

اختبارات أمريكا لسلاح ليزري جديد "أدق من الرصاص" في الخليج

اختبارات أمريكا لسلاح ليزري جديد "أدق من الرصاص" في الخليج

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- يلوح في أفق الخليج أول سلاح ليزر حي في العالم على متن سفينة النقل البرمائية "USS Ponce" التابعة للبحرية الأمريكية.

"LaWS"، نظام أسلحة الليزر، ليس جزءاً من رواية خيال علمي. وليس تجريبياً. بل نُشر على متن سفينة النقل البرمائية "USS Ponce"، على استعداد لإطلاقه على أهداف اليوم وكل يوم من قبل الكابتن كريستوفر ويلز وطاقمه.

وسُمح لشبكة CNN حصرياً بالوصول إلى اختبار حي لليزر.

وقال ويلز لـCNN إن النظام الليزري "أكثر دقة من الرصاصة". وأضاف "إنه ليس نظام سلاح متخصص مثل بعض الأسلحة الأخرى لدينا في جميع أنحاء الجيش، الذي يتناسب فقط ضد الأهداف الجوية، أو ضد أهداف سطحية، أو ضد الأهداف على الأرض – في هذه الحالة، إنه سلاح يمكن استخدامه ضد أهداف متنوعة."

يتمتع "LaWS" بميزة لا يملكها أي سلاح آخر اختُرع في أي وقت مضى، فهو يتحرك، بسرعة الضوء. وبالمقارنة، سرعته تبلغ 50 ألف ضعف سرعة صاروخ باليستي عابر للقارات.

وشهدت شبكة CNN سرعة وقوة نظام سلاح الليزر مباشرة.

للاختبار، أطلق طاقم "USS Ponce" الهدف - طائرة بدون طيار، سلاح يُستخدم بشكل متزايد من قبل إيران وكوريا الشمالية والصين وروسيا وغيرها من خصوم أمريكا.

وعلى الفور، حدد فريق الأسلحة موقع الهدف. وفي لحظة، أضاء جناح الطائرة بدون طيار، وارتفعت درجة حرارته إلى آلاف الدرجات، ما ألحق أضراراً فتاكة بالطائرة وأرسلها تتهاوى نحو البحر.

جاءت الضربة بصمت وبصورة غير مرئية، وقال هيوز إن الليزر "يعمل في الجزء غير مرئي من الطيف الكهرومغناطيسي، بحيث لا يُرى شعاع، ولا يصدر أي صوت، إنه صامت تماماً وفعّال بشكل لا يصدق في ما يفعله."

كل ما يحتاجه النظام الذي يُكلّف 40 مليون دولار، هو إمدادات الكهرباء للعمل، والتي يستمدها من موّلد صغير خاص به، وله طاقم من ثلاثة أفراد. لا صاروخ يكلف ملايين الدولارات، ولا الذخائر على الإطلاق.

تكلفة الاستخدام؟ قال هيوز: "دولار للضربة الواحدة".

وعندما سألنا ويلز ما إذا كان "لاوس" الحالي يمكنه إسقاط صاروخ، قال ببساطة: "ربما"، وابتسم.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا