>

إيران تفقد وجها رياضيا طيبا آخر

فيلابي رئيس لجنة الرياضة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية:

إيران تفقد وجها رياضيا طيبا آخر


قال مسلم اسکندر ؤ في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في تصريح صحفي خاص حول وفاة منوجهر برومند أحد ابطال الرياضة في إيران بان ”إيران تفقد وجهاً رياضياً طيباً آخر“

وأكد ” منوجهر برومند كان بطلا شعبيا حسن السمعة وأحد من أفضل محطمي الرقم القياسي للوزن الثقيل في رفع الأثقال في ايران وبطولة رفع الأثقال الاسيوية.

وشدد”انه كان أقوى رجل أسيا وكان أول ربّاع أسيوي ممن رفع 500 كيلو جرام (حركتان الخطف والنتر و برس) (بطولة العالم لرفع الأثقال في برلين ألمانيا الشرقية 1966) وسجل اسمه في تاريخ الرياضة“

واردف ” كان منوجهر برومند انسانا متواضعا وعاشقا للرياضة. في بداية الثورة وهو لم يكن يعرف طبيعة الملالي الاجرامية الدموية، واصل مهنة تدريب رفع الأثقال لخدمة رياضة الشباب الايرانيين ثم تولى رئاسة اتحاد رفع الأثقال.“

واضاف” ولكنه وبعد مدة عندما تعرف على آعمال الملالي المعادية لايران وللشعب، ففضل العزلة على التحالف مع الملالي وابتعد عن الوسط الرياضي“

وقدم فيلابي المواساة لـ ”العائلة المحترم لهذا المرحوم بفقدان هذا البطل القومي لرفع الأثقال وكذلك عزا الرياضيين خاصة الرباعين الايرانيين الأشاوس والشعب الايراني المطالب بالحرية.“

يذكربأن نظام الارهاب الحاكم باسم الدين في إيران أعاد إيران في شتى المناحي نحو التقهقر، وعمد الى تحويل المضامير الرياضية الإيرانية إلى ميادين لممارسة أعمال همجية وبعيدة عن الأخلاق الرياضية والمخالفة للقانون، بحيث ابتعد الكثير من رواد الرياضة الايرانية عن الساحات الرياضية تجنبا لتلطخهم برجس هذا النظام.

ان لجنة الرياضة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ادانت في وقت سابق السياسات المناهضة للرياضة واللاشعبية التي يمارسها نظام الملالي ودعت جميع الرياضيين الوطنيين والشعبيين إلى الاعتراض على سياسات هذا النظام الذي قد أعدم عددا كبيرا من الرياضيين المجاهدين والمناضلين في إيران من أمثال المجاهد حبيب خبيري رئيس المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم.
وأكدت اللجنة : لا شك أنه وباسقاط هذا النظام اللاإيراني على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وستستعيد الرياضة في إيران مكانتها اللائقة على الصعيد الداخلي والدولي.





شارك اصدقائك


اقرأ أيضا