>

إسرائيل سرقت أم كلثوم - جمال الشاعر

إسرائيل سرقت أم كلثوم
جمال الشاعر

إنهم يريدون سرقة (كوكب الشرق) الأوسط بكل مافيه … علي مواقع التواصل الاجتماعي يوجد فيديو

متداول يحتفلون فيه بافتتاح شارع أم كلثوم في اسرائيل ويذيعون أغانيها في مكبرات الصوت ويرددون رجالا ونساء أغنية .. رجعوني عنيك لأيامي اللي راحوا … علموني أندم علي الماضي وجراحه.

سألت اللواء أسامه المندوه وكيل أول المخابرات وقنصل مصر في اسرائيل سابقا عن هذا الفيديو ..

قال لي هذه خطة من الثمانينات .. التليفزيون الاسرائيلي كان يذيع أسبوعيا أفلاما مصرية ويقوم بتحليلها ومناقشتها والتعريف بأبطالها .. وذكر أنهم مقتنعون أن أم كلثوم ليست مجرد مغنية ولكنها ظاهرة تعبر عن ثقافة وتقاليد أمة .. وكانوا يقولون مش انتوا رافضين توقعوا اتفاقية ثقافية معانا طب أهو كل التراث بتاعكو تحت ايدينا سينما وأغاني وموسيقي ومسرح وفن تشكيلي وكتب نتداوله مجانا دون أن ندفع عليه أية حقوق للملكية الفكرية .. والمؤسف أنهم يعرفون عن ثقافتنا أكثر مما نعرف أحيانا .. ونحن لانعرف عنهم كمايجب .. زمان كان عندنا برامج .. من قلب اسرائيل واعرف عدوك وغيرها. هذه البرامج كانت ترصد كل ماعندهم من علم وصناعة وتكنولوجيا وأيضا سرقات ..معروف أنهم سرقوا الطعمية المصرية والبرتقال الفلسطيني وفكروا في الأهرامات والآن يسرقون أم كلثوم .. محاولات لأسرلة كل شئ ..المسألة أخطر من مجرد الغزل السياسي كخطوة للتطبيع إنه مخطط نحو امتصاص دماء الهوية من أجل نسف فكرة قيام دولة فلسطينية ورسالة بالنسبة لنا كعرب مفيش دولتين .(اسرائيلية وفلسطينية) لايوجد بديل عن حل الدولة الواحدة هي دولة واحدة تتضمن الثقافتين العربيةواليهودية ..

كما ترون خريطة الشرق الأوسط تغيرت ..وظهرت أشكالا جديدة من اللادولة في العراق وسوريا والعيون علي اليمن وايران والسودان.

نحن انكفأنا علي أنفسنا (أتحدث هنا عن المثقفين والنخب) ولم نعد ندري كيف تسير الأمور.. مازلت أتذكر دهشتي عندما كنت أنقل احتفالات استلام بيت لحم ورام الله للتليفزيون المصري ثم زيارتي للقدس. كان الاسرائيلون يرددون أغاني فريد الأطرش وعبد الوهاب وحليم ويحفظون جملا حوارية من الأفلام المصرية ويعرفون انتاج نجيب محفوظ ويوسف ادريس وتوفيق الحكيم

المهم أنهم لديهم استيراتيجية ثقافية تستقطب نجوم العالم ومشاهيره مارسوا علي بعضهم عمليات غسيل مخ .. ونحن لابد أن نفرز من معنا ومن هو ضدنا عن جهل بالمعلومات والحقائق توم كروز يقول العرب مصدر الإرهاب ولا يتورعون عن مهاجمة أي كان، آمل أن تبيدهم اسرائيل تماما

وأنتوني هوبكنز يقول في المقابل اسرائيل تعني الحرب والدمار ونحن الأمريكيين وراء هذه الحرب, مصر والعالم العربي ليس لديهم استراتيجية مضادة للتعامل مع هذه الملفات التي تشتعل لها غضبا ثم لاشئ بعد ذلك قد يري البعض أن استفزاز اسرائيل ربما يخلق لدينا التحدي من أجل معركة الهوية والبقاء وقد سمعت أحد رؤساء مصر السابقين يقول .. لو اسرائيل ماكنتش موجودة كنا حنعمل ايه؟ .. يقصد أن وجودها يستفزنا كي نتحدي ونتقدم ونتفوق وهو مالم يحدث أيضا أين رؤية وزارة الثقافة واتحاد الكتاب ومكتبة الاسكندرية وكل مستودعات التفكير والإبداع ؟؟ لابد أن ننتبه للحروب الثقافية الخطيرة ونواجه مصاصي الدماء .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا