>

إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن في القدس واستبدالها بكاميرات

قوات اسرائيلية تزيل أجهزة الكشف عن المعادن من مدينة القدس

إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن في القدس واستبدالها بكاميرات

القدس المحتلة ـ وكالات: أفاد بيان لمجلس الوزراء الإسرائيلي أن إسرائيل قررت إزالة أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة واستبدالها بكاميرات ضمن وسائل مراقبة أخرى أقل لفتا للانتباه.

ووافقت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على إزالة بوابات الكشف عن المعادن بعد اجتماع استغرق عدة ساعات استؤنف الاثنين بعد توقف المناقشات الأحد.

وذكرت مصادر إسرائيلية في وقت سابق من مساء الاثنين، أن قرار إزالة البوابات جاء ضمن صفقة مع الأردن، مقابل إفراجها عن حارس الأمن الإسرائيلي الذي قتل الأحد مواطنين أردنييْن في محيط السفارة الإسرائيلية في العاصمة عمان.

وقالت “يديعوت أحرنوت” إن مشروع الكاميرات سيكلف أكثر من 100 مليون شيكل (28 مليون دولار)، مشيرة إلى أنه سيتم البدء فيه “فورا”.

وقال الموقع إن المشروع يتضمن “معدات مراقبة أخرى وليس فقط كاميرات”.

وتشهد منطقة “باب الأسباط” في محيط المسجد الأقصى، في الوقت الحالي، توترا، إثر تواجد جرافات وشاحنات إسرائيلية محملة بمعدات حفر وبناء.

وأفاد شهود عيان أن الشرطة الإسرائيلية اعتدت على فلسطينيين متواجدين في محيط المسجد الأقصى بقنابل الغاز والصوت.

ومنذ أكثر من أسبوع، تشهد القدس احتجاجات ومواجهات بين قوات إسرائيلية وفلسطينيين يحتجون على نصب إسرائيل تلك البوابات على مداخل المسجد الأقصى ليمر منها المصلون، وهو ما يعتبره الفلسطينيون محاولة من إسرائيل لفرض سيادتها على المسجد.

ومنذ اندلاع المواجهات، على خلفية الإجراءات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى، استشهد أربعة فلسطينيين وقتل ثلاثة إسرائيليين.



شارك اصدقائك


التعليقات (16)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا