>

إستغلال شعار الإصلاح من قبل الفاسدين السراق


نزار الخزرجي
nazar.alkazraji@yahoo.com
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال تعالى:(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ**أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِنْ لَا يَشْعُرُونَ)
في الأونة الأخيرة بدأت الأصوات تتعالى بأسم إصلاح الوضع الراهن بالعراق وهو يمر بأسوء مراحل تأريخه والحكومات المتتالية تجر البلد من أزمة سياسية الى أخرى ، تضاف الى ازماته الاقتصادية والامنية، وسياساتهم تفتقر للحكمة والحنكة السياسية، ما يضحك الثكلى، ويجن العاقل منه!هوخروج من هم أصل الفساد ومطالبتهم للإصلاح من النواب وقادة الكتل ،حتى أصبح الكل يطالب بالإصلاح وهذا ما نوه اليه سماحة السيد الصرخي بقوله (هل تلاحظون أن الجميع صار يتحدث ويدعو للإصلاح وكأنهم في دعاية وتنافس انتخابي !! و موت يا شعب العراق الى أن يجيئك الإصلاح) .
فلو رجعنا بخطوات قصيرة الى الوراء، ودققنا جيدا بتاريخ هؤلاء ، لوجدناهم متهمين بالفساد، والطائفية والمحاصصة الحزبية، .
لو كان فعلاً هؤلاء وخاصة من النواب ، يريدون الإصلاح، فليبدأوا أولاً بإصلاح أنفسهم، والتخلي عن أمتيازاتهم المالية، وتقليل حماياتهم الشخصية، ونتذكر جيداً، كيف رفضوا تخفيض رواتبهم، ان الذين يرفعون شعار الاصلاح، ويطالبون بحكومة عابرة للطائفية والقومية والحزبية، واهمون جدا، فالعراق قدره ان يعيش الطائفية والفئوية والحزبية طالما بقي هؤلاء السياسيون الفاسدون يتحكمون بمقدرات البلد وهذا ما أشار اليه ايضا المرجع العراقي حيث قال : ( وهل الفساد منحصر بالوزَراء أو أنَّ أصلَهُ ومنبَعه البرلمان وما وراء البرلمان، فلا نتوقع أي اصلاح مهما تبدّل الوزراء والحكومات مادام اصل الفساد ومنبعه موجودًا ؟!! ) http://cutt.us/hKjcC
ولا يزول الفساد بتغير كابينة وزارية فاسدة أتت من نفس الكتل السياسية وما هي إلا تبادل أدوار، بل يزول الفساد والخراب وتسلط الظالمين بسياسة حكومة عادلة، ترفق بمواطنيها، وتقدم لهم الخدمات، وتوفر لهم الامان وفرص العمل على حدٍ سواء..وختاماً نقول زمن الضحك على الذقون قد ولى، والشعب لا يستغفل الى الابد ، واكثر الناس أصبحت تعي الأمور جيدا، وكثير من السياسيين والكتل الساسية وقادتهم قد خبرناهم وعرفناهم وجربناهم، فلا يرتجى من المفسد إصلاح، وقديماً في الفلسفة قالوا:"فاقد الشيء لا يعطيه"، وصدق تعالى بقوله:(أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِنْ لَا يَشْعُرُونَ).



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا