>

أويحيى: نجونا من الربيع العربي بفضل بوتفليقة وحزب العمال يتآمر على الجزائر

أويحيى: نجونا من الربيع العربي بفضل بوتفليقة وحزب العمال يتآمر على الجزائر

اتهم رئيس الوزراء الجزائري والأمين العام لحزب السلطة الثاني “التجمع الوطني الديمقراطي” أحمد أويحيى، حزب العمال ، الذي ترأسه لويزة حنون، بالتآمر على الجزائر، لرفض الحزب “اليساري التروتسكي” ما يسميه أويحيى خيار التمويل غير التقليدي (طبع الأموال) الذي اتخذته الحكومة.

وبحسب موقع “سبق برس″ هاجم أويحيى في تجمع شعبي بولاية البليدة، اليوم، كذلك حزب السلطة الأول جبهة التحرير الوطني، الذي من المفروض شريكه في الحكومة.

وبحسب الموقع أكد أويحيى، في التجمع المنظم ضمن حملة الانتخابات المحلية المقررة في 23 من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، أن منتخبي حزبه دخلوا إلى المجالس المحلية “نظاف وخرجوا نظاف”، ولم يغتنوا على حساب المواطنين على حد تعبيره، مبرزا أن حزبه “آمن ببرنامج رئيس الجمهورية منذ سنة 1999 وبأنه لا يزال مؤمنا ومساندا وداعما له، قائلا:” الحمد لله ولهذا الشعب، ولرئيس الجمهورية الذي قادنا إلى إطفاء نيران الفتنة بالجزائر خلال العشرية السوداء”.

الألف مليار دولار

و بحسب الموقع قال أويحيى إن الجزائر “نجت من موجة الربيع العربي لأن الشعب توحد سابقا وتعب من المحن، إضافة إلى حكمة رئيس الجمهورية الذي قام بإصلاحات سياسية وكرس الإعانات الاجتماعية”، مؤكدا بأن إجراءات الرئيس خلال الأزمة المالية الحالية، جنبت الدولة العجز في دفع رواتب القطاع العمومي، قائلا: “ إنها مخيفة لكننا تجاوزناها”. وأردف “أنه يبشر الجزائريين بما بين 35 و100 مليار دينار كميزانية للبلديات في سنة 2018، إضافة إلى بقاء الدعم الفلاحي مائة بالمائة، وبقاء الدعم الاجتماعي للدولة، وتسلم 300 ألف سكن السنة المقبلة مثلما تم توزيعه هذه السنة”.

وعاد أويحيى إلى قضية 1000 مليار دولار، التي انقفت منذ وصول بوتفليقة للسلطة عام 1999، وأكد “أن سكان القرى يعرفون أين ذهبت، ونالوا قسطا منها في صور السكنات الاجتماعية بـ 4 ملايين سكن شيدتها الجزائر حتى الآن، وكذا عودة السكان إلى أملاكهم في قراهم والمناطق النائية بعد نزوحهم منها أيام العشرية السوداء”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا