>

أنباء عن وجود البغدادي في البوكمال وتنظيم الدولة يستعيد أجزاء واسعة من المدينة إثر هجوم مضاد

أنباء عن وجود البغدادي في البوكمال وتنظيم الدولة يستعيد أجزاء واسعة من المدينة إثر هجوم مضاد


وكالات: قال الإعلام الحربي لجماعة حزب الله اللبنانية الجمعة إن أنباء ترددت عن وجود أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في مدينة البوكمال السورية خلال عملية قوات النظام السوري وحلفائه لاستعادة المدينة.

ولم يحدد التقرير إن كان البغدادي اعتقل في البوكمال التي أعلن قوات النظام السوري السيطرة عليها هذا الأسبوع.

وأعلنت قوات النظام السوري النصر على تنظيم الدولة “داعش” الخميس وقال إن السيطرة على أخر معاقل التنظيم في البلاد يمثل انهيارا لمشروعه في المنطقة.

وظهر تسجيل صوتي نسب للبغدادي في سبتمبر أيلول. وأعلن البغدادي بنفسه قيام دولة الخلافة من جامع النوري في مدينة الموصل العراقية عام 2014.

ومن جانب آخر، استعاد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الجمعة السيطرة على نحو 50 في المئة من مدينة البوكمال إثر هجوم مضاد ضد مواقع قوات النظام السوري وحلفائها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلنت قوات النظام السوري الخميس سيطرتها وحلفائها على كامل البوكمال التي كانت تعد آخر مدينة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا، لكن “إثر هجوم مضاد مساء الخميس تمكن تنظيم الدولة اليوم من استعادة أكثر من 40 في المئة من المدينة”، بحسب ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس.

وأوضح عبد الرحمن أن مقاتلي التنظيم “تمكنوا من السيطرة على عدد من الأحياء في شمال وشمال شرق وشمال غرب المدينة”، مشيراً إلى أن التنظيم “يحاول الدفاع عن آخر معاقله” في سوريا.

ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين الطرفين في المدينة، التي كان تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) انكفأ إليها في مواجهة هجمات ضده على طرفي الحدود.

وحققت قوات النظام السوري وحلفائها تقدماً سريعاً باتجاه المدينة عززه سيطرة القوات العراقية الأسبوع الماضي على قضاء القائم على الجهة المقابلة للحدود.

ويؤكد عبد الرحمن أن “حزب الله اللبناني والحرس الثوري الايراني ومقاتلين عراقيين شكلوا عماد المعركة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من البوكمال”.

وسيطر تنظيم الدولة (داعش) منذ صيف 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وعلى الاحياء الشرقية من المدينة، مركز المحافظة.

إلا أنه على وقع هجمات عدة، خسر التنظيم المتطرف خلال الأسابيع الماضية الجزء الأكبر من المحافظة، وطُرد بشكل كامل من مركزها مدينة دير الزور.

وينحصر تواجد التنظيم المتطرف في سوريا اليوم في منطقة محدودة في محافظة دير الزور، وفي جيوب صغيرة في محافظة حمص وقرب دمشق وفي جنوب البلاد.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا