>

أميركا في حماية الشيوعية

كلمة الرياض

أيمن الحماد

سقطت الشيوعية كقوة وإيديولوجيا من حسابات السياسة وأصبحت فكراً "صعلوكياً" إن صح التعبير؛ فكراً مرادفاً للفشل، لكنه مُشرعٌ لقيام كيانات مثل الصين وكوبا وفيتنام وكوريا الشمالية، وطوال عقود مضت رأت فيه أميركا عقيدة تناهض الرأسمالية، حتى انتصرت الأخيرة، لاحقت واشنطن كل معتنقي تلك الفكرة حتى داخل الكونغرس ظهرت مصطلحات "المكارثية" لتصف حالة العداء الوحشية للشيوعية، وشنت الحروب المباشرة وبالوكالة على كل من حمل ذلك اللواء الأحمر، كان الطرف المقابل هو الاتحاد السوفيتي الذي سقط هو الآخر.

من ركام هذا الفكر ولدت الصين؛ بلد شيوعي يرفع شعار الرأسمالية على الأقل داخل أسواقه المزدهرة، لم تجد واشنطن بداً من مصافحته لكنها تخشى من نموذجه الهجين بأن ينتقل لأنظمة حمراء شيوعية تستلهم من الصين نموذجها فتصنع حالة مناهضة للرأسمالية، وتجاه تلك الخطوة قامت أميركا في تعبير عن عقلية مصلحية بحتة بكسر كل المحظورات في سبيل قطع الطريق أمام هذا النموذج ومنعه من الازدهار.

في فترة الرئيس أوباما نشط هذا النهج، ورأينا تحركات تاريخية؛ زيارة إلى كوبا عدو الأمس، وأخرى إلى هانوي العاصمة الفيتنامية والذكريات المؤلمة للعم سام هناك، وقبلهما انفتاحاً على عسكر بورما "ميانمار"، وهنا يتضح أن أميركا اليوم تمهد لبسط نفوذ معتبر في منطقة تراها الصين جزءاً من حديقتها الخلفية، وهو ما يثير حنقها إلا أنه يحسب لواشنطن مرونتها الدبلوماسية في تلك المناطق الاقتصادية المهمة وتسويقها لنفسها كقوة عظمى في حين حافظت بكين على سياسة ثقيلة الحركة ولم تعمل على تسويق نموذجها، بل إنها لم تنجح في التأثير على فيتنام الشيوعية العدو اللدود لأميركا، ومنعها من إقامة قاعدة عسكرية أميركية على أراضيها.

وفي واقع الأمر لن يكتفي البيت الأبيض بتلك الخطوة، هناك محاولة لإحياء حرب باردة بمفهوم جديد تكون الصين كفكرة ونموذج هي الهدف، فلا يمكن لأوباما أن يقول لكاسترو اهجر الشيوعية أو يذهب إلى هانوي ليقول اتركوا إرث قائدكم الشيوعي "هو شي منه"، لكنه يستطيع أن يخيفها من تصرفات بكين التي وتحت تأثير الخوف من سياسة "المحور الآسيوي" بدأت تتصرف بعصبية فتدفع بعنف مراكب الصيادين من دول الجوار بعيداً عن مياهها، وتبني جزراً صناعية في البحر، وبقدر ما ترى بكين فعل ذلك أمراً سيادياً، تسوق له واشنطن بوصفه عدائياً، وهنا تشرّع أميركا لوجودها قوة رأسمالية في حماية الشيوعية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا