>

أمريكا تطلب من تركيا أدلة في قضية اعتقال موظفين لإنهاء أزمة وقف التأشيرات

أمريكا تطلب من تركيا أدلة في قضية اعتقال موظفين لإنهاء أزمة وقف التأشيرات

وكالات: ذكرت قناة خبر ترك التلفزيونية الخاصة، أن وفداً أمريكياً طلب من تركيا تقديم معلومات وأدلة فيما يتعلق بموظفين قنصليين، أثار اعتقالهما خلافاً دبلوماسياً وأدى إلى وقف خدمات التأشيرات.

واعتقل موظفان محليان يعملان لدى القنصلية الأمريكية في تركيا هذا العام. ففي مايو /أيار اعتقل مترجم في إقليم أضنة الجنوبي وقبل أسبوعين اعتقل أحد العاملين في إدارة مكافحة المخدرات في اسطنبول.

وتريد الشرطة التركية استجواب موظف ثالث مقيم باسطنبول اعتقلت زوجته وابنته الأسبوع الماضي، بسبب مزاعم عن علاقتهما بشبكة رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تحمله أنقرة مسؤولية تدبير الانقلاب الفاشل. وأطلق سراح الزوجة والابنة فيما بعد.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مسؤولين أمريكيين بإيواء الموظف داخل القنصلية الأمريكية في إسطنبول.

وقالت خبر ترك إن الوفد الأمريكي الذي وصل إلى تركيا هذا الأسبوع، وضع أربعة شروط لحل أزمة وقف خدمات التأشيرات، منها أن تقدم تركيا معلومات عن التحقيقات الجارية مع موظفي القنصلية وأدلة فيما يتعلق موظف إدارة مكافحة المخدرات المعتقل متين توبوز والموظف الآخر المطلوب القبض عليه.

ونقلت قناة سي.ان.ان نيوز الخاصة عن مصادر بوزارة الخارجية التركية قولها إن الوزارة لن تقبل أي شروط مسبقة للمحادثات.

تركيا: لن نرضخ لإملاءات أمريكية في أزمة التأشيرات

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الأربعاء، إن تركيا لن ترضخ “لإملاءات” من الولايات المتحدة فيما يتعلق بأزمة التأشيرات وإنها سترفض أي شروط لا يمكنها تنفيذها.

ويزور وفد أمريكي تركيا في محاولة لإصلاح العلاقات الدبلوماسية بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، بعد أن أوقف كل منهما إصدار التأشيرات لمواطني البلد الآخر هذا الشهر.

وكانت واشنطن من بدأت بتعليق خدمات إصدار التأشيرات في مقر بعثتها في تركيا، بعد اعتقال السلطات التركية اثنين من مواطنيها يعملان ضمن الطاقم القنصلي الأمريكي.

وذكرت قناة خبر ترك التلفزيونية الخاصة إن الوفد الأمريكي، طلب من أنقرة معلومات ودليلا فيما يتعلق باعتقال الموظفين.

وقال تشاووش أوغلو في مؤتمر صحافي رداً على سؤال بشأن التقرير الخاص بطلبات الوفد الأمريكي، “سنتعاون إن كانت مطالبهم تتماشى مع أحكام دستورنا لكننا لن نرضخ لإملاءات وسنرفض أي شروط لا يمكننا تنفيذها”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا