>

أمريكا تتهم تسعة إيرانيين باختراق مواقع جامعات وشركات حكومية نيابة عن الحكومة الإيرانية والحرس الثوري

أمريكا تتهم تسعة إيرانيين باختراق مواقع جامعات وشركات حكومية نيابة عن الحكومة الإيرانية والحرس الثوري

واشنطن- (د ب أ): قالت وزارة العدل الأمريكية الجمعة إن تسعة إيرانيين يواجهون الاتهام بالتآمر؛ لاختراق أجهزة الكمبيوتر والاحتيال على الجامعات والشركات والوكالات الحكومية في البلاد.
وتزعم لائحة الاتهام أن المتهمين قاموا بالكثير من أعمال الاختراق نيابة عن الحكومة الإيرانية، وبالتحديد الحرس الثوري الإسلامي، حسبما قال نائب المدعي العام رود روزنشتاين في مؤتمر صحافي.
وقال روزنشتاين إن المتهمين قاموا فيما تردد باختراق أنظمة الكمبيوتر لما يقرب من 320 جامعة في 22 دولة، مشيرا إلى أن ما يقرب من نصف الجامعات المستهدفة أمريكية.
وأضاف أن الأبحاث المسروقة كلفت الجامعات نحو 3,4 مليار دولار لأغراض الشراء والصيانة.
وتضمنت لائحة الاتهام مجموعة معهد مابنا ومقرها إيران، وقالت إن المتهمين قادة وومعاونون أو “قراصنة للإيجار” تابعون للمجموعة. وقالت أيضاً إن مهمة مجموعة “معهد مابنا” المعلنة هي مساعدة الجامعات الإيرانية للوصول إلى البحوث العلمية، وأن اثنين من المتهمين قاما بتأسيسها.
وقالت وزارة العدل إنه: “من خلال أنشطة المدعى عليهم، سرق معهد مابنا أكثر من 31 تيرا بايت من البيانات الأكاديمية والملكية الفكرية من الجامعات وحسابات البريد الإلكتروني، للموظفين في شركات القطاع الخاص والوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية”.
وبالإضافة إلى الجامعات، أثرت القرصنة أيضًا على 47 شركة محلية وأجنبية خاصة، بالإضافة إلى وزارة العمل الأمريكية، ولجنة تنظيم الطاقة الاتحادية، وولايات هاواي وإنديانا، فضلا عن منظمة الأمم المتحدة، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة.
وتزعم لائحة الاتهام أن المعلومات المسروقة استخدمها الحرس الثوري أو تم بيعها لتحقيق أرباح في إيران.
وقال المدعي العام الأمريكي جيفري بيرمان في بيان له: “هؤلاء المتهمون هم الآن هاربون من العدالة الأمريكية، ولم يعد بإمكانهم السفر بحرية خارج إيران دون التعرض لخطر الاعتقال”.
وأضاف بيرمان: “إن الطريقة الوحيدة لهم لرؤية العالم الخارجي هي من خلال شاشات الكمبيوتر الخاصة بهم، ولكنهم جردوا من أعظم رصيد لهم، الا وهو السرية والغموض”.
وقال روزنشتاين إن القرصنة لا تسبب فقط ضررًا اقتصاديًا، بل إنها تهدد أيضًا الأمن القومي الأمريكي.
وأضاف روزنشتاين: “عندما يتمكن البعض اختراق أجهزة الكمبيوتر بشكل غير مشروع، لا يستغرق الأمر منهم سوى بضع دقائق لسرقة الاكتشافات التي افرزتها سنوات عديدة من العمل، وتكلف العديد من ملايين الدولارات من الاستثمارات”.
وتأتي لائحة الاتهام هذه بعد فرض عقوبات جديدة ضد الكيانات والأفراد الروس التي أعلنت الأسبوع الماضي.
وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات كانت ردا على الهجمات الإلكترونية التي استهدفت الانتخابات الأمريكية والبنية التحتية الحيوية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا