>

أعضاء بميليشيا "الصليبيون" خططوا لقتل أكبر عدد من المسلمين فى كانساس

الادعاء اتهمهم بالتآمر لاستخدام سلاح دمار شامل
أعضاء بميليشيا "الصليبيون" خططوا لقتل أكبر عدد من المسلمين فى كانساس

تكشفت تفاصيل تخطيط عدد من أعضاء ميليشيا تعرف باسم "الصليبيون" لقتل أكبر عدد من المسلمين في إحدى الولايات الأمريكية.

وقال ممثل ادعاء اتحادي يوم أمس الثلاثاء إن ثلاثة رجال متهمين بالتآمر لتفجير مجمع سكني في غرب كانساس يعيش فيه مهاجرون مسلمون من الصومال وبه مسجد، أرادوا قتل أكبر عدد ممكن منهم وإرسال رسالة بأنهم غير مرحب بهم في الولايات المتحدة.

ووفقا لـ "رويترز" فقد اتهم الادعاء كلا من كيرتس ألين وجافين رايت وباتريك يوجين ستاين بالتآمر لاستخدام سلاح دمار شامل في غاردن سيتي في كانساس والتآمر لحرمان آخرين من حقوقهم المدنية، ويواجه ستاين أيضا تهماً متعلقة بالسلاح بينما اتهم رايت بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي.

وقال مسؤولون إن الثلاثة الذين يواجهون السجن مدى الحياة إذا أدينوا أعضاء في ميليشيا. وأكد أنتوني ماتيفي ، مساعد المدعي الاتحادي الأمريكي ، في مرافعته الختامية أمام المحكمة الاتحادية في ويتشيتا في كانساس أنه "كان هدفهم الأساسي هو إيقاظ الناس وذبح كل رجل وامرأة وطفل في المبنى".

وأضاف "ما من شك في أن هؤلاء المتهمين الثلاثة ضالعون في مؤامرة عنيفة".

في المقابل ، نفى الثلاثة وكلهم من البيض الاتهامات التي وجهت إليهم في أكتوبر 2016.

فيما قال ممثلو الادعاء إن الثلاثة أعضاء في ميليشيا تدعى قوة أمن كانساس، وشكلوا جماعة منشقة تحت اسم "الصليبيون". وأضافوا أن المتهمين حاولوا دون جدوى تجنيد أعضاء آخرين من الميليشيا للانضمام إليهم، وأبلغ أحد الرجال الذين حاولوا تجنيدهم مكتب التحقيقات الاتحادي بالخطة.

وذكرت لائحة الاتهام أن السلطات الاتحادية والمحلية حققت في المؤامرة لثمانية أشهر مع قيام الثلاثة بتخزين بنادق ومتفجرات استعداداً لتفجير مجمع شقق سكنية يعيش فيه 120 شخصاً بينهم الصوماليون.

وأضافت اللائحة أن المتهمين كانوا يخططون لوضع سيارة ملغومة عند كل ركن من أركان المجمع وتفجيرها.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا