>

أشياء غابت عنا - فاروق جويدة

أشياء غابت عنا
فاروق جويدة

أجمل ما فى المرأة الحنان.. وأجمل ما فى الإنسان الرحمة وحين تسقط الرحمة ويغيب الحنان تتحول الحياة إلى كائنات غريبة موحشة تحمل ملامح البشر ولكنها تفتقد الآدمية.. وللحنان صور كثيرة قد تراها فى قطة وديعة تنام على احد الأرصفة وحولها أطفالها الصغار وهم يبحثون عن الدفء فى صدرها وقد تراه فى حديقة الحيوان بين حيوانات متوحشة ولكنها تستوعب فى صدرها مشاعر تتجاوز حدود البشر.. والحنان ليس إحساسا أنثويا فقط ولكن هناك رجالا تلمس الحنان فى كل تصرفاتهم آباء وأبناء وإخوة.. البعض يرى أن المرأة مصدر الحنان ولكن الرجل دون الحنان يتحول إلى هيكل بشرى إن أول دروس الحنان التى يتعلمها الابن هو صدر أمه، إنه المنبع والأصل فى صدر أمهاتنا نتعلم كيف يكون العطاء بلا حدود وكيف يكون الحب بلا مقابل.. إن شجرة الحنان التى تنبت فى قلوبنا أطفالا هناك يد رعتها وكبرت معها وهى الأمومة وهى ليست مقصورة على البشر لأن الكائنات الأخرى تتعلم الحنان من أمهاتها.. وحين يتوافر الحنان توجد الرحمة..

ولم يكن غريبا أبدا أن الخالق سبحانه وتعالى جعل الرحمة من أهم صفاته.. إنه الرحمن.. وهو الرحيم ومع هذا هو القادر ولهذا قام الكون كله على قدرة الله ورحمته.. انه على كل شىء قدير وهو رحيم بكل شىء وأول الأشياء عباده الذين زرع فى قلوبهم الرحمة لأنها أساس الكون وأعظم وارفع المشاعر فى مخلوقاته سبحانه وتعالي.. فإذا كانت الأمومة هى الحنان والكون هو الرحمة فإن غياب هذه الأشياء عن حياة البشر يعتبر كارثة كبرى تفقد فيها الإنسانية أهم عناصر تكوينها.. إن الجرائم التى نشاهدها ونسمع عنها بين الناس تؤكد أن الرحمة غابت وأن الحنان انسحب من حياة الناس وحين غابت هذه الأشياء حلت القسوة وامتلأت القلوب بالكراهية وسادت لغة الأحقاد.. إن الإنسان تعلم أشياء كثيرة ونسى أجمل الأشياء فيه.. تعلم كيف يطلق الرصاصة ونسى أن يزرع الورد وتعلم كيف يغتصب حقوق الآخرين ونسى أن الحق هو الأعلى والأعظم، وترك الضحايا على الطرقات ونسى أن ضمير الإنسان هو سر سعادته..

أسوأ الأشياء قلوب افتقدت الرحمة وخاصمها الحنان.

fgoweda@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا