>

أسواق البيع والشراء - فاروق جويدة

أسواق البيع والشراء
فاروق جويدة

إذا أردت أن تعرف أو تقرأ شيئا عن أخبار المحروسة وقاهرة المعز فلن تجد شيئا أكثر من أخبار الزواج أو الطلاق أو أسعار لاعبى كرة القدم أو أحدث موضات البكينى على الشواطئ الزرقاء والخضراء أو من خلعت الحجاب.. حاول أن تفتش فى صحيفة عربية عن أخبار مصر أو ما يذاع على الفضائيات من الصور والأحداث .. إن الزواج هو آخر تقاليع أهل الفن خاصة إذا كان زواجا قصيرا لم يستمر سوى أيام قليلة وتجد كل المواقع وهى تحكى القصص وينقسم الشارع المصرى ما بين مؤيدين ورافضين.. وتزداد بلاهة الناس وهم يتبادلون الشتائم والبذاءات تأييدا لهذا أو رفضا لذاك .. لا توجد قضية فكرية أو ثقافية أو حتى دينية تشغل الشارع المصرى الذى انقسم حول الزواج والطلاق .. وإذا انتقلت من سوق الزواج والطلاق إلى أسواق بيع وشراء لاعبى كرة القدم فسوف ترى وتسمع العجب لأننا شاهدنا ما حدث فى كأس العالم فى روسيا وعشنا وقتا جميلا مع كرة القدم الحقيقية ولكننا انتقلنا بسرعة غريبة إلى هذا الواقع السخيف فى معارك حول شراء اللاعبين رغم أن معظمهم لا يشجع على البيع أو الشراء ولكن هناك مضاربات وصفقات وعمولات والكل يجرى وراء المصالح والأرباح وتقرأ على المواقع أسعارا خرافية بالملايين لشراء لاعب أو بيع لاعب وكلها مضاربات لا تستند لشىء غير إنها تجارة.. إذا انتقلت إلى الفن وأهل الفن فلا شىء جديدا.. لا توجد أغنية اهتزت بها قلوب الناس ولا مسرحية حركت المشاعر والعقول ولا فيلم سينمائى يعيد شيئا من الماضى الجميل، إن المنافسة على صور البلاجات وأى الصور أكثر عريا وأى المايوهات أكثر إثارة وتسأل عن آخر عمل للفنانة ولا تجد غير مسلسل ركيك أو أغنية تافهة بينما تبدو أمامك وجوه تحاول أن تلغى الزمن بلا جدوى .. هذه الثلاثية هى التى تراها وتسمعها فى أخبار المحروسة زواج وطلاق .. ومضاربات كرة بلا لعب وصور فاتنة على البلاجات لجمال غارب أو وجوه لا تستحى وهى تحاول أن تعيد عقارب الساعة للوراء..

fgoweda@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا