>

أزمة بين فنلندا وروسيا بعد تشويش على إشارة الـجي بي اس

موسكو نفت تعمدها ذلك
أزمة بين فنلندا وروسيا بعد تشويش على إشارة الـجي بي اس


موسكو


طلبت فنلندا من موسكو توضيحات بشأن التشويش على إشارة نظام تحديد المواقع العالمي في فنلندا خلال المناورات الحربية الأخيرة لحلف شمال الأطلسي.

وقال وزير الخارجية الفنلندي تيمو سويني، في تصريح لهيئة الإذاعة العامة (ييل)، خلال قيامه بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة: "ليس لدينا شيء نخفيه هنا.. التشويش أمر خطير يزعج الطيران المدني. سنرد على روسيا وسنناقش هذا ونتوقع إجابات".

وذكرت وزارة الخارجية الفنلندية، يوم الخميس، أن التشويش على إشارة نظام تحديد المواقع في فنلندا خلال المناورات الحربية الأخيرة لحلف الأطلسي، جاء من الأراضي الروسية.

ويوم الاثنين، استدعى وزير الدولة الفنلندي ماتي أنتونين، السفير الروسي بافل كوزنيتسوف إلى اجتماع لطلب استيضاح من موسكو.

فيما رفض الكرملين ما وصفه بالادعاءات الفنلندية، نافيًا تعمد موسكو التشويش على الإشارة خلال المناورات الحربية.

وفي وقت سابق من شهر نوفمبر الحالي، أصدرت إدارة الملاحة الجوية في فنلندا تحذيرًا لحركة الطيران بسبب التشويش على نظام تحديد المواقع على نطاق واسع في شمال البلاد، كما وجهت النرويج اتهامًا مماثلًا في الآونة الأخيرة إلى روسيا.

ولا تعد فنلندا عضوًا في حلف شمال الأطلسي، لكنها شاركت حليفًا في أكبر مناورة لحلف شمال الأطلسي منذ عقود انتهت يوم الأربعاء. وشاركت قوات من 31 دولة في المناورات القريبة من روسيا في منطقة تمتد من بحر البلطيق إلى أيسلندا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا