>

أردوغان ردا على سفاح المسجدين: يا عديم الشرف إسطنبول ليست نيوزيلندا.. وعلى العالم التصدي لمعاداة الإسلام .. وأوغلو يتوجه إلى نيوزيلندا لنقل تعازي الشعب التركي

أردوغان ردا على سفاح المسجدين: يا عديم الشرف إسطنبول ليست نيوزيلندا.. وعلى العالم التصدي لمعاداة الإسلام .. وأوغلو يتوجه إلى نيوزيلندا لنقل تعازي الشعب التركي

إسطنبول/ الأناضول: دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحكومة النيوزيلندية إلى إنزال “أشد عقوبه” بحق برينتون تارانت منفذ اعتداء المسجدين الإرهابي في نيوزيلندا، وعدم السماح له بالخروج من السجن لاحقا.
وقال أردوغان: “نتطلع من نيوزيلندا لمحاسبة هذا المجرم الذي ارتكب مجزرة أودت بحياة أكثر من 49 إنسانا وإنزال أشد عقوبة به، فلا يمكن أن يفلت بالبقاء مدة في السجن والخروج لاحقا، فهذا أمر لا تحمد عقباه”.
وأضاف: “الإرهابي هذا هدد أيضا بأنه سيأتي إلى إسطنبول ليهدم المساجد والمآذن.. أيا عديم الشرف إسطنبول ليست نيوزيلندا”!
وتابع: “منفذ الهجوم في نيوزيلندا زيّن أسلحته التي استخدمها خلال المجزرة بأسماء جميع أعداء الأتراك والمسلمين، بما في ذلك تاريخ حصار فيينا الثاني ورموز طغاة الحملات الصليبية”.
كما أشار أردوغان إلى أن “القاتل سبق وجاء إلى إسطنبول لثلاثة أيام، وزارها مرة أخرى لـ40 يوما، ويجري الآن التحقيق في ذلك”، وتساءل “من هي الجهات التي لها صلة بهذا؟.. سنكشف ذلك”.
ومن جهته دعا نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، العالم بأسره إلى التصدي لظواهر معاداة الإسلام ومناهضة الأجانب والتطرف والعنصرية، على خلفية مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده السبت، بمطار أتاتورك الدولي في إسطنبول قبيل توجهه إلى نيوزيلندا على رأس وفد تركي.

وقال أوقطاي إن “اتخاذ تدابير فاعلة ضد المشاكل الناجمة عن معاداة الإسلام، بات أمرًا مصيريًّا أكثر من كونه ضرورة، في الظروف العالمية الراهنة”.

نائب الرئيس التركي، أكّد أن “الإرهابيين خططوا لهجوم نيوزيلندا على مدى عامين”.

وأعرب عن أسفه حيال استهداف الإرهابيين لتركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان، وشعبها وتاريخها.

وأضاف: “بلادنا تكبدت خسائر كبيرة جراء الإرهاب لأعوام طويلة وحاربت كافة أشكاله”.

وشدّد على أن “تركيا ستقف إلى جانب نيوزيلندا في مكافحتها للإرهاب والخطوات التي ستقدم عليها”.

وتابع: “العمل الإرهابي الذي جرى في نيوزيلندا أظهر لنا للأسف مرة أخرى عدم وجود حد للعداء ضد الإسلام”.

وأكّد أن الهجوم “أحزن كل من لديه ضمير، وأدّى وفق المعطيات الأولية إلى استشهاد 49 من إخواننا الأبرياء وإصابة العديد من الأشخاص، بينهم 3 أتراك”.

وبيّن أن الرئيس أردوغان اتصل بحاكمة نيوزيلندا باتسي ريدي، عقب الهجوم الإرهابي الغادر، وتحدث أيضًا مع المواطنين الأتراك المصابين.

وتوجه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، السبت، إلى نيوزيلندا، لتقديم العزاء في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين أثناء صلاة الجمعة.

وقبيل مغادرته قال تشاووش أوغلو في تغريدة: “نتوجه مع نائب الرئيس فؤاد أوقطاي، إلى نيوزيلندا، لتقديم تعازي فخامة رئيس جمهوريتنا رجب طيب أردوغان، وأمتنا، والإعراب عن تضامننا مع الشعب النيوزيلندي”.

وقبيل المغادرة، أجرى أوقطاي مؤتمرا صحفيا السبت، بمطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، قبيل توجهه إلى نيوزيلندا على رأس وفد تركي.

وقتل 50 شخصا وأصيب آخرون، في هجومين إرهابيين استهدفا مسجدين بمدينة كرايتس تشيرش النيوزيلندية، أثناء صلاة الجمعة، وفق آخر محصلة للشرطة.

والجمعة، شهدت مدينةكرايست تشيرش النيوزيلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات، استهدف مسجدي “النور” و”لينوود”، في اعتداء دامٍ خلف 50 قتيلاً.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا