>

أردوغان ردا على استهداف المدنيين بعفرين: هذا ليس من قيمنا.. وحكومته تدعو الى المطالبة بـ”وقف المجزرة” في الغوطة في سوريا

أردوغان ردا على استهداف المدنيين بعفرين: هذا ليس من قيمنا.. وحكومته تدعو الى المطالبة بـ”وقف المجزرة” في الغوطة في سوريا

انقرة ـ الأناضول ـ ا ف ب: نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المزاعم حول استهداف الجيش التركي المدنيين في “عفرين” شمال غربي سوريا في إطار عملية “غصن الزييتون”.انصجاء ذلك في خطاب له أمام أنصار حزبه “العدالة والتنمية”(الحاكم)، في ولاية “قهرمان مرعش”، جنوبي البلاد، اليوم السبت.
وقال أردوغان: “يقول البعض: يطلقون (الجيش التركي) النار على المدنيين.. يا عديمي الضمير والأخلاق استهداف المدنيين ليس من قيمنا بل من قيمكم”.
وأضاف: “يقع على عاتقنا مسؤولية حماية حدودنا (مع سوريا) البالغ طولها 911 كيلومترا، وسنواصل ذلك.. ولا يمكن لأحد أن يوجه لنا سؤالا: لماذا تحمون هذه الحدود؟”.
وأكد على مواصلة بلاده محاسبة الإرهابييين الذين يهاجمون تركيا.
وتابع: “ينبغي على الجميع ألا ينسوا أن جيشنا ليس جيش الجبناء، وبلدنا ليس بلد الجبناء”.
وأمس الجمعة انتقد أردوغان بشدة تصريحات الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية، “أدريان رانكين غالاوي”،الذي أشار إلى سقوط ضحايا مدنيين في عفرين.
واستنكر أردوغان نقل المتحدث “أخبارًا كاذبة وخاطئة”، وانزعاجه من عملية غصن الزيتون التي تجري ضد الإرهابيين، في حين لم يبد أي انزعاج حيال مقتل مئات المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ يوميًا في الغوطة الشرقية.
ومنذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي و”السوري الحر”، ضمن عملية “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/ ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.
الى ذلك دعت تركيا المجتمع الدولي السبت إلى المطالبة بـ”وقف المجزرة” في الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، التي تتعرض منذ ايام لقصف عنيف من قوات النظام ويفترض ان يصوت مجلس الأمن الدولي بشأنها.
وصرح المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن عبر تويتر “سيجري اليوم تصويت في مجلس الامن الدولي لوقف الهجمات وإتاحة تسيير المساعدات. على العالم أن يقول +اوقفوا هذه المجزرة+ بصوت واحد”.
أضاف المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان “نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد يرتكب مجزرة في الغوطة الشرقية”.
وتأتي هذه التصريحات تزامنا مع تصويت مقرر في الساعة 17,00 في مجلس الامن الدولي بشأن اعلان هدنة انسانية لمدة شهر في سوريا، بعد ارجائه عدة مرات سعيا لتفادي استخدام روسيا، حليفة النظام السوري، حق النقض (فيتو).
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن مقتل اكثر من 500 مدني بينهم حوالى مئة طفل نتيجة القصف المكثف لقوات النظام السوري على الغوطة قرب دمشق.
من جهته انتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الذي قلت تعليقاته على الموضوع منذ تجدد حملة القصف على الغوطة الشرقية، المجتمع الدولي على اكتفائه بـ”الادانات المعتادة” للنظام السوري.
وقال في اثناء خطاب القاه السبت في عثمانية (جنوب تركيا) “هل رأيتم او سمعتم قبلا اي بلد يبدي ردا جديا على الوحشية المستمرة منذ أيام في الغوطة الشرقية؟”
واضاف “ما زال عدد من البائسين يطالبنا بتسوية الأمور مع الأسد. لكن ماذا يمكن اصلاحه مع قاتل مماثل قتل مليونا من مواطنيه؟”
وسبق ان ناشدت تركيا الجمعة روسيا وايران، الداعمتين الأبرز للرئيس بشار الأسد، على “وقف” النظام السوري الذي يشن منذ الأحد غارات على الغوطة الشرقية التابعة للمعارضة والمحاصرة منذ 2013.
وبادرت تركيا التي تدعم فصائل معارضة في سوريا الى التقرب من روسيا في الأشهر الخيرة وبدأت تتعاون معها بشكل وثيق في الملف السوري ولا سيما في اطار مفاوضات استانا وسوتشي.
اسفر النزاع السوري عن مقتل أكثر من 340 الف شخص منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011، فيما تشعب مع تدخل عدد من الجهات الدولية والاقليمية وبينها تركيا التي بدأت في الشهر الفائت هجوما على شمال غرب البلاد لطرد قوات كردية سورية منها.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا