>

أردوغان: تركيا تعتزم إرسال 10 آلاف طن مساعدات للمسلمين الروهينغا

أردوغان: تركيا تعتزم إرسال 10 آلاف طن مساعدات للمسلمين الروهينغا


أنقرة : جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، تأكيده على أنّ ملف مسلمي إقليم أراكان بميانمار، سيكون على رأس أجندة أنقرة في اجتماعات الجمعية للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول، مشيرا إلى اعتزام تركيا إرسال حزمة عاجلة من المساعدات إلى الفارين من هجمات الجيش هناك .

وأوضح أردوغان في كلمة خلال اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية في الولايات التركية، أنّ تركيا ستواصل تشجيع حكومة ميانمار من أجل حل المسألة على أرضية إنسانية.

وقال أردوغان: “سنوزع في الحزمة الأولى ألف طن من المساعدات الإنسانية على مسلمي الروهنغيا، وفي الحزمة الثانية 10 آلاف طن”.

ومنذ 25 أغسطس/آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد مسلمي الروهنغيا في أراكان.

جاويش أوغلو يأسف لتقاعس المجتمع الدولي حيال المجازر في أراكان

من جانبه أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم، عن أسفه لتقاعس المجتمع الدولي وعدم اتخاذه التدابير اللازمة لمنع المجازر التي تطال مسلمي اقليم أراكان بميانمار.

جاءت تصريحات جاويش أوغلو هذه في مؤتمر صحفي ثلاثي مع نظيريه الأذري ألمار محمدياروف والجورجي ميخائيل جانيليدزي، في العاصمة الأذرية باكو.

وشدد جاويش أوغلو على ضرورة إيلاء المجتمع الدولي مزيداً من الاهتمام والحساسية للمجازر التي تحدث في أراكان، مشيراً إلى استمرار المأساة الإنسانية في هذه البقعة الجغرافية أمام أنظار العالم.

وأوضح جاويش أوغلو أنّ تركيا تبنّت مواقف داعمة لحقوق مسلمي أراكان منذ اليوم الاول من تعرضهم للمجازر، وأنّ الرئيس رجب طيب أردوغان، سخّر مساعيه خلال أيام عيد الأضحى لهذا الشأن.

وأضاف جاويش أوغلو أنه سيتوجه إلى بنغلاديش، عقب إتمام لقاءاته في أذربيجان، لزيارة مسلمي أراكان الفارين إليها هرباً من المجازر التي تطالهم.

من جانبه وصف وزير خارجية أذربيجان ألمار محمدياروف الوضع في اقليم أراكان بالسيء للغاية، مبيناً أنّ بلاده ستعمل مع تركيا وجورجيا لحل الأزمة الراهنة هناك.

وأوضح محمدياروف أنّ على المجتمع الدولي إيلاء المزيد من الاهتمام لمعاناة مسلمي أراكان والعمل بجد لحل مشاكلهم.

أمينة أردوغان إلى بنغلادش للفت الأنظار إلى المأساة الإنسانية في أراكان

بدورها تتوجه عقيلة الرئيس التركي أمينة أردوغان إلى بنغلاديش، مساء اليوم الأربعاء، لزيارة مراكز إيواء لاجئي الروهينغا، بهدف لفت الأنظار إلى المأساة الإنسانية التي تشهدها ولاية أراكان في ميانمار.

وأفادت مصادر في الرئاسة التركية، أن عقيلة ونجل الرئيس التركي أمينة وبلال، سيتوجهان لبنغلاديش اليوم، إلى جانب وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية، فاطمة بتول صيان قايا، ومساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم لشؤون حقوق الإنسان روضة قاوقجي قان، بالإضافة إلى مسؤولين أخرين.

وأشارت المصادر إلى أن زيارة الوفد التركي لمراكز إيواء لاجئي الروهنغيا في بنغلاديش، بمثابة اتمام التحضيرات للجسر الإنساني الذي تستعد تركيا لإنشائه.


ومنذ 25 أغسطس/ آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد مسلمي الروهنغيا في أراكان.


ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن، في 28 أغسطس/آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.


فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، فرار أكثر من 123 ألفا من الروهنغيا من أراكان إلى بنغلاديش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا