>

أخيرا.. إمبراطور”التبغ” الاردني الفار من القانون بيد “العدالة”..تركيا سلمت رجل الاعمال عوني مطيع للأردن والعفو العام لن يشمله ومحاكمته تبدأ فورا والرزاز يعيد التذكير بـ”كسر ظهر الفساد”

أخيرا.. إمبراطور”التبغ” الاردني الفار من القانون بيد “العدالة”..تركيا سلمت رجل الاعمال عوني مطيع للأردن والعفو العام لن يشمله ومحاكمته تبدأ فورا والرزاز يعيد التذكير بـ”كسر ظهر الفساد”

أخيرا وبعد طول إنتظار وجدل “إمبراطور” قضية التبغ المزور الاردني رجل الاعمال الهارب عوني مطيع في قبضة السلطات الاردنية وتم نقله بصفة خاصة وبحراسة من اسطنبول إلى العاصمة عمان تمهيدا لمحاكمته بعدما اصبح الاسم الذي يتردد اكثر من غيره خلال نشاطات الحراك الشعبي.
الناطق الرسمي الاردني الوزيرة جمانه غنيمات اعلنت عن تمكن بلادها من القاء القبض على مطيع بعملية امنية وقانونية منسقة مع الحكومة التركية.
وتم الاعلان رسميا في الاردن عن مثول مطيع بين يدي العدالة الاردنية في خبر اعلن نواب انه من الاخبار السعيدة في عهد حكومة الرئيس عمر الرزاز كما قال النائب مصلح الطراونة المتسبب اصلا بفتح ملف السجائر المزورة.
ويبدو ان عملية منسقة بالترتيب مع الاجهزة الامنية التركية قادت إلى القبض على مطيع الذي صدرت بحقه مذكرة جلب عبرالانتربول استعملها الجانب التركي كمبرر قانوني لتسليمه للسلطات الاردنية.
وإعتبر مطيع طوال الاشهر الماضية من ابرز رموز الفساد في الاردن .
وتطالب السلطات مطيع وشبكته بتهرب ضريبي وجمركي وصل إلى نحو 200 مليون دولار .
لكن يعتقد بان شركات اجنبية وامريكية تحديدا متضررة جدا من نشاطاته في مجال صناعة التبغ المهرب خصوصا بعد الاعلان عن اقامته عدة مصانع غير مرخصة تنتج السجائر المقلدة خلافا للقانون وبدون دفع الضرائب.
ويقول محامون يعملون مع مطيع بان عملياته كانت اصولية وشرعية .
لكن القبض عليه كان مطلبا ملحا للحراك الشعبي طوال الوقت.
وأكدت غنيمات، ان العفو العام الذي من المقرر اصداره قريبا لن يشمل المتهم عوني مطيع.
وعلّق رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على القاء القبض بالقول إن جلالة الملك عبدالله الثاني أمر بكسر ظهر الفساد، فتحرك الجميع لأداء الواجب.
واشارت مصادر اردنية إلى ان القبض على مطيع كان جراء تفاعل اردني تركي خلال الاسبوعين الماضيين حيث رصدت السلطات الاردنية مطيع في اسطنبول وتم تحضير المذكرات القانونية التي تضمن تسليمه للمحاكمة في بلاده.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا