>

أحمد أبو الغيط: أشرف مروان لم يكن خائنًا.. وهزيمة إسرائيل تبدد مزاعمها

تحدث عن مسيرة 46 عامًا.. ووجه نصيحة للدبلوماسيين الشباب
أحمد أبو الغيط: أشرف مروان لم يكن خائنًا.. وهزيمة إسرائيل تبدد مزاعمها

القاهرة :

نفى الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الخميس، أن يكون الدكتور أشرف مروان (صهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر) خائنًا، وقال (خلال ندوة بعنوان: شاهد على الحرب والسلام، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب) إنه تلقى خبر مصرع "مروان" في لندن قبل سنوات من أحد سفرائنا في الخارج "هاتفت الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأبلغته بالخبر، فأخبرني بأن مروان من أشد المخلصين للبلاد، وطالبني بعمل التسهيلات كافة له، وإقامة جنازة تليق به في مصر".

وبدد "أبو الغيط"، المزاعم التي روَّجتها إسرائيل حول "خيانة مروان"، أو أنه عمل لصالح تل أبيب، مدللًا على ذلك بقوله: "لماذا فشلت إسرائيل في إجهاض الضربة العسكرية المصرية في 73 رغم إلمامها بكافة المعلومات عن الضربة من أشرف مروان كما زعمت؟!"، وتحدث أبو الغيط (الذي شغل منصب وزير الخارجية في مصر لعدة سنوات، فضلًا عن دوره في الدائرة الضيقة التي كانت تدير الملف الدبلوماسي خلال حرب أكتوبر 1973) عن مسيرته خلال 46 عامًا من العمل الدبلوماسي.

وقال "أبو الغيط" إن موقع المسؤولية يضع أي قيادة في محل الانتقادات، وإن موقع وزير الخارجية يستلزم في الكثير من الأوقات للصمت، وتابع: "في 5 مارس 2011 انتهت مدتي وزيرًا للخارجية المصرية، واستمعت للكثير من الأحاديث التي لا تتوافق مع الواقع، واستشعرت الكثير من الحزن والغضب لما استمعت له طوال سنوات لاحقة"، مشيرًا إلى أن كتابيه "عن الحرب والسلام"، و"شهادتي"، تضمنتا مسيرتي على مدى 46 عامًا في مؤسسة الدبلوماسية المصرية.

وطالب "أبو الغيط" الشباب باستخدام الجانب الإيجابي من الإنترنت، والاستفادة بالعلم والمعرفة والاطلاع، وعلى المصريين معرفة تاريخ بلدهم، مشددًا على أن نهضة مصر لن تكون بالغضب ولكن بالعقل، مضيفًا: "دائمًا ما أنصح صغار الدبلوماسيين بالقراءة والعمل حتى آخر نفس، والدعوة بجلب الحظ".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا