>

«ممثل كوميدي» يتصدّر انتخابات الرئاسة الأوكرانية

استلهم الفكرة من مسلسل تليفزيوني وأدّى دور رونالد ريجان في فيلم وثائقي
«ممثل كوميدي» يتصدّر انتخابات الرئاسة الأوكرانية

توافد الأوكرانيون، اليوم الأحد، إلى مراكز الاقتراع؛ للتصويت في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، التي يشارك فيها ويتصدرها- حسب استطلاعات الرأي- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلنسكي، الذي يخوض الانتخابات دون أي تجربة سياسية سابقة.

ويُدلي المواطنون في أوكرانيا بأصواتهم، في وقت تواجه فيه البلاد تحديات سياسية واقتصادية هائلة، مع صعوبة التكهن بالمرشح الفائز، مع حلول الممثل حديث العهد بالسياسة في طليعة الاستطلاعات.

وحسب أحدث الاستطلاعات، يحظى الممثل الكوميدي زيلنسكي، البالغ من العمر 41 عامًا، بأعلى نسبة تأييد (25%)، ولم يسبق له خوض أي تجربة سياسية حقيقية، وتجربته الوحيدة تتمثل في تأديته دور أستاذ تاريخ يُصبح رئيسًا للبلاد بشكل مفاجئ، ضمن أحداث مسلسل تليفزيوني.

واعترف زيلنسكي في بداية مارس الجاري، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية: «نعم، ليست لديّ خبرة، لكن لديّ ما يكفي من الطاقة والقوة، بالتأكيد لا أعرف كل شيء، لكنني في طوْر التعلُّم».

ولم يلجأ الكوميديان الأوكراني إلى الطُرق التقليدية للحملات الانتخابية، بل فضَّل العروض المسرحية وشبكات التواصل الاجتماعي، وقضى الساعات الأخيرة من الحملة- الجمعة- في تأدية عروض مع فرقته بإحدى ضواحي كييف.

واستفاد زلنسكي من عرض قناة تليفزيونية للعديد من عروضه الساخرة، وقدَّم فيلمًا وثائقيًا عن رونالد ريجان، الممثل الذي اُنتخب رئيسًا للولايات المتحدة في1981، وأدَّى زيلنسكي صوته في الدبلجة.

وحلّ بعد زيلنسكي، السياسيان المحنكان، الرئيس المنتهية ولايته بترو بورشنكو، ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو، علمًا بأن 39 مرشحًا يتنافسون على المنصب.

ويصر الرئيس المنتهية ولايته، ويبلغ من العمر 53 عامًا، على أنه بحاجة إلى فترة رئاسية أخرى حتى تصبح الإصلاحات دائمة، مقدمًا نفسه على أنه المسؤول عن دخول أوكرانيا مستقبلًا في الاتحاد الأوروبي، وحلف شمال الأطلسي.

وبرغم منع أي تحرك سياسي قبل يوم من الانتخابات، لكن بوروشنكو حضر تلك المناسبة إلى جانب العديد من السياسيين والعسكريين.

وتُعد أوكرانيا، البالغ عدد سكانها 45 مليون نسمة وتقع على أبواب الاتحاد الأوروبي، من أكثر البلدان فقرًا في أوروبا، ونظرًا للأزمة مع موسكو، منعت كييف مراقبين روسيين من المشاركة في عملية الإشراف على الانتخابات، وأغلقت صناديق الاقتراع بروسيا، في قرار غير مسبوق يحرم 2.5 مليون مواطن أوكراني يعيشون في هذا البلد من التصويت.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا