>

«قسد» تُسلِّم بغداد العشرات من عناصر داعش وذويهم

تسليم المدنيين إلى جهات مختصة
«قسد» تُسلِّم بغداد العشرات من عناصر داعش وذويهم

سلمت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، اليوم الخميس، 150 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي وأسرهم إلى السلطات العراقية، على الحدود المشتركة بين سوريا والعراق.

وقال القيادي في الحشد العشائري بمحافظة الأنبار غرب العراق قطري العبيدي، في تصريحات لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا): «نجحت قيادة عمليات الجزيرة في استلام 150 مجرمًا من عصابات داعش الإرهابية سلموا أنفسهم إلى قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي سلمتهم إلى القوات العراقية».

وأضاف: «أغلب هؤلاء من المجرمين ومن المطلوبين للقضاء العراقي وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب؛ لارتكابهم جرائم القتل والتعذيب بحق المدنيين العراقيين الأبرياء، فضلًا عن قتالهم ضد الجيش العراقي منذ عام 2014»، موضحًا أن عملية تسليمهم تمت من خلال التنسيق المشترك بين خلية الاستخبارات وقوات الجيش العراقي، وشدد على أن هؤلاء الإرهابيين حاليًّا تحت قبضة الجيش العراقي.

من جهة ثانية، ذكر عميد بالجيش العراقي طلب عدم ذكر اسمه، أن من بين هؤلاء العناصر نساءً وأطفالًا، لافتًا إلى أن المدنيين سيتم تسليمهم إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراء المناسب والتأكُّد من مواقفهم الأمنية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أعلن مؤخرًا، أن 200 عنصر من «داعش» استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية، ضمن صفقة غير معلنة، بعد أن سيطرت هذه القوات على آخر معاقل التنظيم الإرهابي شرق سوريا.

وتتخوف دولٌ أوروبية من عودة مواطنيها الذين انضموا إلى «داعش» بداعي أنهم يمثلون قنابل موقوتة قد تنفجر في أي وقت. ودعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بريطانيا وفرنسا وألمانيا -على وجه التحديد- إلى استعادة أكثر من 800 مقاتل من التنظيم تم اعتقالهم ومحاكمتهم، مهدِّدًا بإطلاق سراحهم حال عدم الاستجابة لمطلبه.

من جانبها، أكدت السلطات الألمانية أن من حق كل مقاتلي التنظيم الذين يحملون الجنسية الألمانية، العودة، وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية: «مبدئيًّا، كل المواطنين الألمان ومن يشتبه بأنه قاتل بجانب ما يسمى تنظيم داعش؛ له الحق في العودة»، لكنها أوضحت أن ذلك مشروطٌ بالسماح لمسؤولين من القنصلية بزيارة المشتبه بهم.

وتقول برلين إن نحو 1050 شخصًا سافروا من ألمانيا إلى ساحات القتال في سوريا والعراق منذ 2013، وقد عاد ثلثهم تقريبًا بالفعل إلى ألمانيا.

لكن باريس أدارت ظهرها لطلب الرئيس الأمريكي؛ حيث قالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه، إن بلادها لن تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي بناءً على طلب ترامب من حلفاء أوروبيين استعادة مئات من مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي من سوريا، وستعيد المقاتلين كلُّ حالة على حدة، فيما أوضح مصدر حكومي أن سياسة السلطات تقضي برفض استعادة المقاتلين وزوجاتهم رفضًا قاطعًا.

وتشير تقارير إلى وجود نحو 150 فرنسيًّا في صفوف «داعش» في سوريا والعراق.

أما بريطانيا، فقد اتخذت موقفًا مباشرًا عندما أسقطت الجنسية عن فتاة داعشية تدعى «شيماء بيجوم»، بعد أيام قليلة من مناشدتها العودة إلى بلادها؛ حيث أُبلغت الأسرة، أمس الأول الثلاثاء، من السلطات، بأن ابنتها (19 عامًا) التي انضمت إلى التنظيم في عام 2015، تقرر إسقاط الجنسية عنها، فيما شجبت الفتاة المحتجزة حاليًّا في مخيم الهول؛ حيث وضعت مولودها الأحد الماضي، قرار إسقاط الجنسية عنها، وقالت، في تصريحات لقناة بريطانية أمس الأربعاء: «شعرت بنوع من الصدمة (...) أعتقد أنّ ذلك ليس عادلًا بالنسبة لي ولابني».

*********************************************************************************
تنويه من العراق للجميع
-----------------------
قريبا سيتوقف العراق للجميع من تحديث الاخبار على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك و تويتر )
وسيكون التحديث مستمر فقط على موقع العراق للجميع الرسمي ... فنوجه عناية الجميع من يرغب بمتابعة الاخبار
ليزور صفحتنا الرسمية على الانترنت وهي تحدث بشكل دوري ومستمر
وسيتم ابلاغكم عن موعد ايقاف التحديث على مواصل التواصل الاجتماعي

الموقع
iraq4allnews.dk



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا