>

«العموم البريطاني» يعلق جلسته بسبب تسرب المياه من سقف المبنى

قرار تسبب في حالة من الجدل والشائعات
«العموم البريطاني» يعلق جلسته بسبب تسرب المياه من سقف المبنى

علَّق مجلس العموم البريطاني، جلسته التي كانت مقررة صباح امس الخميس، للتصويت على البريكست، بسبب تسرب مياه من سقف المبنى.

وتسبب قرار مجلس العموم في حالة من الجدل والشائعات، التي رجح مروجوها أن يكون الأمر مدبرًا، في مبنى يفترض فيه جاهزية التصميم والإعداد الجيد، وفقًا لقناة روسيا اليوم.

من جانبها أعلنت المتحدثة باسم المجلس ليندساي هويل، أنها اضطرت إلى رفع الجلسة؛ وبررت ذلك بأن «المياه كانت تغمر نائب حزب العمال جاستن مادرز، وبعد ثلاثين دقيقة أرجئ جدول الأعمال بأكمله، بينما المسألة بسيطة ويمكن تجاوزها».

يُشار إلى أن الحكومة البريطانية لن تتمكن من وضع خطة لأي إجراءات تتعلق بالتصويت على البريكست؛ ليتم تأجيل ذلك إلى يوم الإثنين المقبل.

كان أعضاء مجلس العموم البريطاني أيدوا اقتراحًا في وقت متأخر، أمس الاول الأربعاء، يسعى لإلزام رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإصدار تشريع يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) دون اتفاق؛ ما قد يمنح البرلمان مزيدًا من السيطرة على عملية الانسحاب من التكتل.

وصوّت مجلس العموم بأغلبية 312 صوتًا مقابل 311 صوتًا لصالح المقترح الذي قدمته مختلف الأحزاب، والذي يطالب تيريزا ماي بالسعي للحصول على تأجيل آخر لعملية الخروج من الاتحاد الأوروبي وتمرير تشريع يمنع الانسحاب من التكتل بلا اتفاق دون موافقة البرلمان، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

وبعد هذا التصويت، ناقش أعضاء مجلس العموم مشروع قانون يأمل مؤيدوه من نواب حزبي المحافظين والعمال المناورة به في تصويتين آخرين، وتم تمرير مشروع القانون في قراءة ثانية بـ315 صوتًا مقابل 310 أصوات.

وإذا حصل مشروع القانون على الموافقة النهائية في مجلس العموم، كما هو متوقع في وقت متأخر مساء أمس الأربعاء، سيتم عرضه على مجلس اللوردات؛ حيث يطالب ذلك المشروع، ماي بتقديم مقترح لتأخير موعد بريكست والسماح لمجلس العموم بتقرير فترة التأجيل.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة «صن» أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ربما تطلب تأجيلًا لخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي لمدة تسعة أشهر، خلال قمة الاتحاد الأوروبي المقررة الأسبوع المقبل؛ حيث نقلت الصحيفة عن مصادرها (الحكومية)، أن طلب ماي سيتضمن فقرة تنصّ على أنه يمكن إتمام خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي قبل 22 مايو «فور التوصل لاتفاق».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا