>

«التنظيم» يطلق سراح بعض المختطفين لديه مقابل فدية مالية

«التنظيم» يطلق سراح بعض المختطفين لديه مقابل فدية مالية

الأنبار : أفاد مصدر عسكري ، أن «مصير المختطفين على تنظيم «الدولة الإسلامية» إما القتل أو الفدية»، موضحاً أن أغلب الذين اختطفهم التنظيم قام بتصفيتهم، إذا ما ثبت انتماؤهم إلى دين، ومذهب معين»
كما أن التنظيم «يقتل كلا من أبناء العشائر من المحافظات الغربية التي ثبت مقاومة أبنائها له، متهماً إياهم بالردة والخروج عن دين الإسلام حسب أدبياته».
ووفق المصدر «هناك مختطفون لدى التنظيم أطلق سراحهم مقابل فدية مالية تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار، عن كل مختطف من أبناء العشائر التي لم تقاتل التنظيم أو من المختطفين الذين لم ينتموا للقوات الأمنية أو الصحوات والحشود العشائرية».
وأوضح أن «الدولة» ينشر خلاياه وعناصره في مناطق مختلفة من المحافظة بحثاً عن المدنيين بهدف خطفهم ومقايضة أهاليهم بالمال وهذا يعتبر أهم مورد مالي يحصل عليه، بعد فقدانه مصادر التمويل التي كان يسيطر عليها قبل هزيمته».
وتابع : «لا يمكن التقليل من خطر التنظيم، ومن حجم الأموال التي يحصل عليها جراء عمليات الاختطاف والابتزاز التي يقوم بها كونها تعتبر مصدر تمويل مهم وإيراد قوي».
وتنظيم «الدولة»، طبقاً للمصدر «ينفذ عشرات عمليات الاختطاف شهرياً مستهدفاً المدنيين، وقد يقوم برفع المبالغ المالية للفدية إذا ما عرف أن المختطفين من عائلات ثرية وميسورة».
وأضاف: «هذه الأساليب كان يتبعها في الموصل، خصوصاً قبل سيطرته على المدينة حيث كان يقوم بعمليات اختطاف للتجار والمقاولين ومساومتهم على المال مقابل إطلاق سراحهم».
وتابع: «بما أن وجود «الدولة»، انحسر داخل المدن، ولم يعد بإمكان عناصره تنفيذ عمليات خطف داخل المدينة، عمد إلى نشر عناصره في الصحراء وأطراف المدن، ونصب الكمائن للمدنيين واختطافهم ومن ثم فتح تحقيق معهم لمعرفة خلفياتهم ودياناتهم ليقرر فيما إذا سيقوم بقتلهم أو إطلاق سراحهم مقابل فدية مالية».
وبهذا يكون التنظيم قد عوض خسارته داخل المدن، واستخدام أساليبه الحالية في عمليات الخطف والابتزاز، خصوصاً وأن عناصره لا زالوا يمتلكون بعض الآليات وسيارات الدفع الرباعي التي قام بنقلها إلى الصحراء قبل هزيمته، ما يسهل عمليات الخطف».
وزاد «لقد حذرنا المدنيين من الذهاب إلى المناطق النائية، لاسيما الممتدة إلى عمق الصحراء حيث ينشط التنظيم هناك مستغلاً قلة تواجد القوات الأمنية فيقوم بالتحرك بواسطة سياراته الخاصة مستخدماً النواظير لرصد تحركات المدنيين هناك ويقوم باختطافهم والعودة بهم إلى أوكاره وملاذاته التي يستخدمها بعيداً عن أنظار القوات الأمنية، ومن ثم التحقيق معهم ومساومة أهلهم أو قتلهم وينشرها باصدارات يوهم الناس من خلالها أنهم عسكريون قام بخطفهم ولكن في حقيقة الأمر هم مدنيون».
وكان تنظيم «الدولة» قد نفذ بعمليات اختطاف خلال الأيام الماضية طالت عدداً من المدنيين والصيادين العراقيين في مناطق مختلفة من غرب البلاد، حيث قام بقتل عدد منهم وإطلاق سراح آخرين.


***************************************************************************************************

تنويه من العراق للجميع
-----------------------
قريبا سيتوقف العراق للجميع من تحديث الاخبار على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك و تويتر )
وسيكون التحديث مستمر فقط على موقع العراق للجميع الرسمي ... فنوجه عناية الجميع من يرغب بمتابعة الاخبار
ليزور صفحتنا الرسمية على الانترنت وهي تحدث بشكل دوري ومستمر
وسيتم ابلاغكم عن موعد ايقاف التحديث على مواصل التواصل الاجتماعي

الموقع

iraq4allnews.dk



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا