>

«أدلة جديدة» تؤكد عودة كوريا الشمالية لتطوير سلاحها النووي

صور اصطناعية رصدت أنشطة في «مواقع صواريخ»
«أدلة جديدة» تؤكد عودة كوريا الشمالية لتطوير سلاحها النووي

أعلنت الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية، اليوم السبت، أنّ صورًا التقطتها أقمارٌ صناعية لمنشآت كورية شمالية، أظهرت نشاطًا في موقع يُستخدم لإطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

وحسب فضائية «روسيا اليوم»، التقطت شركة «DigitalGlobe» للأقمار الصناعية، صورًا في 22 فبراير الماضي لموقع «سانومدونج»، الذي كان يُستخدم في الماضي لإطلاق بناء الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

كما أظهرت الصور، شاحنات نقل ورافعات وعربات على سكك حديدية بالقرب من موقع «سانومدونج».

ونقلت الإذاعة عن خبراء قولهم، إنَّه دون إمكانية رؤية المُنشأة من الداخل أو الحصول على مزيد من المعلومات، فلا يمكن تحديد طبيعة ذلك النشاط بشكل دقيق.

وكان مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (مقره واشنطن)، قد ذكر الأربعاء الماضي، أنَّه تمّ رصد معاودة النشاط في موقع سوهي بعد يومين فقط على فشل القمة الثانية، التي جمعت قبل أسبوع الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونج أون، في فيتنام.

وأظهرت صورٌ من الأقمار الصناعية نشاطًا في موقع «سوهي»، ما أوحى بأنَّ بيونج يانج باشرت بـ«إعادة بناء مُنشأة سوهي»، بعد فشل قمة هانوي.

وموقع «سوهي» الواقع على ساحل شمال غرب كوريا الشمالية، يُستخدم حسب الرواية الرسمية في وضع أقمار صناعية في مدارها، لكنّ من الممكن تكييف المفاعلات بسهولة لحمل صواريخ باليستية، في وقت يتهم فيه المجتمع الدولي، بيونج يانج، بإخفاء برامج عسكرية خلف برنامجها الفضائي.

وكانت هذه المُنشأة مجمدة منذ أغسطس الماضي، ما يشير إلى أنّ النشاطات الحالية متعمدة وموجّهة نحو هدف.

وصرحت جيني تاون، مديرة موقع «38 نورث» الإلكتروني الأمريكي، المعني بكوريا الشمالية والمحللة في مركز ستيمسون للأبحاث، بأنّ صورًا التقطتها الأقمار الصناعية واطلع عليها الموقع، كشفت عن أنّ بعض المنشآت في موقع سوهي لإطلاق الصواريخ أعيد بناؤها في وقت بين 16 فبراير الماضي والثاني من مارس الجاري.

وكان رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن، قد أعلن في ختام قمة مع كيم في بيونج يانج، سبتمبر الماضي، أنّ «الأخيرة» وافقت على إغلاق دائم لموقع سوهي لاختبار محركات الصواريخ ومنصة إطلاق أخرى.

وإلى جانب «سوهي»، هناك خلاف دولي مع بيونج يانج حول عمل نووي في موقع آخر، هو «يونجبيون» المنشأة النووية الرئيسية في البلاد، وتُشغِّل مفاعلها النووي الأول، وبدأ العمل في المركز عام 1987، ويقع في مقاطعة نيونجبيون، على بعد 90 كيلومترًا من العاصمة بيونج يانج.

وأنتج هذا المركز المواد الانشطارية، التي استخدمت في تجارب الأسلحة النووية الكورية الشمالية في 2006 و2009، ومنذ العام الأخير يعمل المركز على تطوير تقنية مفاعلات الماء الخفيف لمحطات الطاقة النووية.

وفي الثاني من أبريل لعام 2013، أعلنت السلطات الكورية الشمالية إعادة تأهيل كل منشآت المركز، التي من بينها مفاعل بقوة خمسة ميجاوات، ومصنع لتخصيب اليورانيوم، على خلفية أزمة في شبه الجزيرة الكورية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا