>

49 طنًا من ذهب السودان تختفى من السجلات الرسمية

كبّد الدولة خسائر بملايين الدولارات
49 طنًا من ذهب السودان تختفى من السجلات الرسمية

أعلنت وزارة المعادن السودانية عن وجود فروقات بلغت 49 طنًا في بيانات إنتاج الذهب بين المنتج والمصدَّر والمخزَّن، خلال النصف الأول من عام 2018، في وقت تسعى فيه الخرطوم لمكافحة تهريب المعادن النفيسة التي أهدرت ملايين الدولارات من خزانة الدولة.

ووفقًا للوزارة، فإن إنتاج السودان من الذهب بلغ 63.3 طنًا في النصف الأول من العام الجاري، منها 8.1 طن من إنتاج الشركات، فيما بلغ إنتاج التعدين التقليدي 55.2 طن.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن وزير المعادن السوداني محمد أحمد علي، قوله إن بنك السودان اشترى خلال الشهرين الماضيين فقط 10% من كميات الذهب المنتج، لافتًا إلى أن هناك غيابًا تامًا لمنافذ بنك السودان عن مناطق إنتاج الذهب.

وفي سياق متصل، وصف المسؤول في هيئة الأمن الاقتصادي، اللواء طارق شكري، الكمية المفقودة من إنتاج الذهب بالكبيرة، مطالبًا وزارة المعادن إلى وضع حلول عاجلة للسيطرة على الذهب المنتج، بدلًا من التفكير في زيادة الإنتاج في الوقت الراهن.

يُذكر أن شركات التنقيب في السودان تلجأ إلى تهريب الذهب؛ لتفادي شراء الذهب وفق سعر الدولار الرسمي، بينما يفضل المنتجون تهريب المعدن الأصفر للاستفادة من سعر الدولار المرتفع في السوق السوداء.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا