>

“التحالف الدولي” ينفي استهداف “الحشد الشعبي” … وتنظيم “الدولة” يتبنى الهجوم

“التحالف الدولي” ينفي استهداف “الحشد الشعبي” … وتنظيم “الدولة” يتبنى الهجوم

نفى المتحدث باسم التحالف الدولي، العميد ريان ديلون، قيام طيران “التحالف الدولي” بقصف قوات “الحشد الشعبي” قرب الحدود العراقية – السورية، في وقت ، تنبى فيه تنظيم “الدولة الإسلامية” الهجوم.

وقال ديلون في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، إن “مزاعم حصول ضربات التحالف ضد قوات الحشد الشعبي بالقرب من الحدود العراقية – السورية غير دقيقة، لم تنفذ أية ضربات هناك في الساعات الماضية”.

وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة”، أشارت إلى أن “عناصر التنظيم هم من قاموا بقصف مواقع للحشد الشعبي في منطقة عكاشات.

وبث التنظيم فيديو وصورا للعملية ، زاعماً اعتقال عدد من مقاتلي “الحشد.”

وحسب الوكالة هجوم بدأ بعملية انتحارية نفذها أحد العناصر على تجمع للجيش العراقي بسيارة مفخخة.

وبينت أن عدد القتلى وصل إلى 68 إضافة لأُسر آخرين.

وكان مصدر في “الحشد الشعبي” أكد ان “36 مقاتلا في الحشد قتلوا، وأصيب 80 آخرون جراء قصف مدفعي أمريكي استهدف قافلتهم على الحدود العراقية السورية”.

وفي حديث مع الأناضول، أوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن “القوات الأمريكية في سوريا قصفت بالمدفعية، الإثنين، رتلًا لقوات كتائب (سيد الشهداء) وهي أحد فصائل الحشد الشعبي”.

وأضاف أن “القصف وقع داخل الأراضي السورية في الجهة المقابلة لمنطقة عكاشات التابعة لقضاء الرطبة بمحافظة الأنبار، أقصى غربي العراق”.

وأشار إلى أن “جثث القتلى وصلت في وقت متأخر من مساء أمس إلى مطار بغداد الدولي”.

وتابع المصدر أن “من بين القتلى ابن شقيق الحاج أبو آلاء الولائي، الأمين العام لكتائب (سيد الشهداء)”.

من جهة أخرى، قال مصدر أمني في محافظة الأنبار العراقية للأناضول، إن “قوات الحشد الشعبي تعرضت للقصف بعد أن عبرت خط الحدود من العراق إلى سوريا”.

وأقرت كتائب “سيد الشهداء” بوقوع قتلى وجرحى في صفوف مقاتليها جراء القصف الأمريكي، متوعدة أن “هذا العمل لن يمر دون عقاب”



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا